هل خرجت منطقة اليورو من مستنقع الركود ؟

جاءت قراءة مؤشر PMI الألماني و الفرنسي اليوم لتدعم ثيران اليورو ( المشترين ) بالمزيد من المفاجئات . حيث قام المؤشر التصنيعي الفرنسي و المؤشر الخدمي الألماني بكسر حاجز المستوى 50 و الذي يفصل بين تراجع أو توسع الأداء الاقتصادي . ليسجل كلاهما أفضل قراءة في 16 شهر مما يقدم دليلاً واضحاً على الانتعاش الاقتصادي الذي يشهده منطقة اليورو . حيث ارتفع مؤشر PMI الخدمي الألماني ليسجل 54.1 في الوقت نفسه المؤشر التصنيعي الفرنسي ارتفاعاً بواقع 50.2.

هذا و قد توقعت الأسواق أن تشهد المنطقة ارتفاعاً طفيفاً في ظل صدور بيانات أكبر اثنين من اقتصاديات منطقة اليورو و الحقيقة أن نتيجة المسح الخاص بمؤشر PMI جاءت أفضل من التوقعات جميعها مما يشير إلى أن وتيرة الانتعاش أقوى من العديد من المتشككين بما فيها تشككاتنا نحن . أما عن الانتعاش الذي شهده القطاع الخدمي الألماني فقد جاء مثيراً للإعجاب بما يشير إلى أنه على الأقل من الأن فإن المجهودات الحكومية إزاء البطالة كان لها تأثير إيجابي على الطلب النهائي .و على الرغم من أن بيانات التصنيع الألمانية لم تصل بعد إلى المستوى 50، إلا أن مكونات الطلبات الصناعية الجديدة قد ارتفعت بواقع 53.4 مقابل القراءة السابقة و التي سجلت 50.4 مما يشير إلى أن مسيرة النمو قادمة لا محالة .

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image