اليورو يرتفع في ظل قراءات مؤشر المرتفعة لمؤشر PMI ( تقرير الفترة الأمريكية)


نقاط الحوار :

• الين الياباني : يقع تحت وطأة ضغط في ظل استمرار شهية المخاطرة .
• الاسترليني : وعكس اتجاه في ظل البيانات الأوروبية الإيجابية .
• اليورو : توسع في القاطع الخدمي الألماني و القطاع التصنيعي الفرنسي .
• الدولار الأمريكي : و حديث برنانك اليوم .

شهد اليورو المزيد من الارتفاع اليوم في أعقاب بيانات مؤشر PMI الألماني التي شهدت تحسناً ملحوظاً مما يشير إلى أن القطاع الخدمي لألمانيا أكبر اقتصاديات منطقة اليورو يشهد نمواً حقيقياً . حيث قفزت قراءة المؤشر لتسجل 54.1 مقابل القراءة السابقة و التي سجلت 48.1 و كذلك مقابل التوقعات التي سجلت 48.6. فالقراءة جاءت إثر مؤشر PMI التصنيعي و التي سجلت أيضاً ارتفاعاً بلغ 50.2 متجاوزة مستوى الـ 50. فالقراءة الإيجابية للمؤشر التصنيعي الألماني و المؤشر الخدمي الفرنسي قد ساهمت في ارتفاع قراءة مؤشر PMI التجميعي لمنطقة اليورو ليسجل 50.0 لتكون المنطقة بذلك على شفا الانتعاش .

و من الجدير بالذكر أن الانتعاش الذي شهده كلا القطاعين يؤكد بدوره على بيانات النمو للربع الثاني من السنة المالية و التي صدرت عن فرنسا و ألمانيا مما يشير إلى أن النمو قد يشهد استدامة على الرغم من توقعات الاقتصاديين . إلا أن هناك اعتقاد سائد أن التدهور الذي تشهده باقي اقتصاديات المنطقة قد يحد من إمكانية ارتفاع أكبر اقتصاديات المنطقة إلا أن القراءة المرتفعة للمؤشرات تشير إلى أن الأمر قد لا يكون كذلك . فحتى الأن ، لا تزال التوقعات تتوالى حول ما إذا كان البنك المركزي الأوروبي سوف يبقي على معدلات الفائدة كما هي و حتى ما بعد النصف الثاني من العام 2010 أم لا . و ذلك على الرغم من موقف البنك المركزي يميل إلى تبني سياسة نقدية متشددة. أما عن أسواق الأسهم فتطلع إلى اختتام الإسبوع على نحو من الإيجابية مما قد يدعم من العملة الموحدة ( اليورو) . و على الرغم من ذلك ، ففي حالة أن جاء حجم التداول ضعيف مما هو متوقع فإن عمليات جنى الأرباح قد تؤدي إلى تراجع العملة .

أما عن الاسترليني فيبدأ في الارتفاع في ظل موجة التفاؤل التي تشهدها السوق و ذلك في أعقاب التراجع الذي شهده عند المستوى 1.6433 خلال فترة التداول الأسيوية في ظل تضائل شهية المخاطرة .حيث أُعلن في وقت سابق أن المسئولين الصينيين يمضون قدماً في سن قوانين جديدة من شأنها تضيق متطلبات رأس المال البنكية و تقليص الإقراض الذي شهد ارتفاعاً كبيراً في الأونة الأخيرة . و بالنظر إلى المفكرة الاقتصادية لهذا اليوم نجد أنها تركت حركة سعر الاسترليني في أيدي عوامل اقتصادية أخرى قد لا تستطيع أن تبقيه مستقراً في نطاقه الحالي . حيث لا يزال الاسترليني منحصراً فيما بين النطاقين 1.6466 و 1.6592على التوالي .

و على صعيد الدولار الأمريكي فقد تراجع عن المكاسب التي جناها في وقت سابق ليقع تحت ضغط في أعقاب بيانات القطاع الخدمي و التصنيعي الإيجابية الأوروبية و التي أحدثت فجوة في ظل الحجة القائلة بأن الولايات المتحدة الأمريكية سوف تكون أولى الاقتصاديات التي ستخرج من نطاق الركود . هذا و من المتوقع أن تشهد مبيعات المنازل القائمة ارتفاعاً اليوم لتسجل 5.0 مقابل 4.89 مليون مما قد يؤدي إلى المزيد من التدهور بالنسبة للدولار الأمريكي في حالة استمرار موجة شهية المخاطرة . إلا أن العقود الأمريكية الأجلة و أسواق الأسهم الاوروبية قد شهدت تحسناً في ظل شهية المخاطرة و التي قد تكون لعبت دوراً ثانوياً في حركة سعر الدولار الأمريكي . أما عن حديث بن برنانك رئيس البنك الفيدرالي و الذي من المزمع أن يدلي به اليوم في منتدى هول جاكسون بولاية كنساس . ففي حالة ان أدلى برنانك بتوقعات إيجابية للاقتصاد الأمريكي فإن ذلك قد يدعم الدولار كما أنه قد يؤدي إلى رفع توقعات الفائدة .إلا أنه ليس هناك توقعات بما إذا كان رئيس البنك الفيدرالي سوف يتحدث تحديداً عن معدل الفائدة أم لا مما قد يحد من تأثير هذا الخطاب.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image