هل من أنفاس أخرى يسعى الدولار ليلتقطها و توقعات الأزواج

• الدولار الأمريكي يشهد اضطراب في اليوم قبل الأخير من أيام التداول.
• الزوج ( يورو /دولار) و تحسن في أعقاب البيانات الاقتصادية الجيدة في الربع الثالث من السنة المالية.
• الزوج ( استرليني /دولار) : المملكة المتحدة تواجه أضخم عجز في الموازنة .
• الزوج ( دولار استرالي /دولار أمريكي ) : سوق الأسهم الصينية و أكبر موجة شهية مخاطرة .
• الزوج ( دولار نيوزيلاندي /دولار أمريكي ) : ارتفاع طفيف للنفط و الذهب يشهد تراجعاً .
• الزوج ( دولار /ين) و تعافي غير مؤكد .

الدولار الأمريكي يشهد اضطراب في اليوم قبل الأخير من أيام التداول

لم يشهد الدولار الأمريكي ارتفاعاً كبيراً في ظل موجة الاضطراب التي ضربت أسواق العملات مما أفقدتها قوتها الدافعة . حيث يُعد شهر أغسطس أكثر شهور العام هدوءاً من حيث التداول حيث أولى المستثمرين اهتماماتهم إلى الاستمتاع بموسم العطلة أكثر من متابعة البيانات الاقتصادية . فقد شهد هذا الشهر في بدايته حظاً وافراً من التداولات إلا أن السوق قد يشهد السوق تداولا و لكن في نطاق محدود و ذلك حتى نهاية الشهر.أما عن الأسهم الأمريكية فقد واصلت ارتفاعها لليوم الثالث على التوالي إلا أن حجم تداولاتها لا تزال في نطاقات منخفضة . فارتداد الأسهم الصينية عن الخسائر المروعة التي شهدتها يوم الأمس قد ساهم بشكل فعال في تحسن أداء مؤشر الداو جونز مما خفف بدوره بعضاً من المخاوف التي راودت البعض بأن الأسواق الأمريكية سوف تبدأ في القيام يحركة تصحيحية. هذاو قد شهدت العملات أيضاً بعض التغير اليوم إلا أن السمة السائدة لهذا اليوم هى تراجع الدولار الأمريكي على نطاق كبير . هذا و قد أحرزت جميع العملات الأساسية تقدماً مقابل الدولار الأمريكي فيما عدا الاسترليني و الين . أما عن الدولار الكندي فقد خالف ركب باقي العملات الأساسية منتهجاً طريقاً مغايراً مسجلاً أكبر تغير يومي في حركة السعر خلال فترات التداول .


الخطوات الأولى للانتعاش

كشف غيثنر وزير الخزانة الأمريكي اليوم النقاب عن نبرة يشوبها بعضاً من القلق في ظل التقدم الذي يشهده الانتعاش الاقتصادي الأمريكي . حيث يعتقد غيثنر أن الانتعاش الاقتصادي الذي تشهده البلاد لا يزال في مراحله الأولى ،فالاقتصاد قد بدأ للتو في الاستقرار . فتلك النبرة قد تكون متشائمة بعض الشيء مقابل ما تشهده أسواق الأسهم حالياً . إلاأنه أثنى على المرحلة الحالية .وقد صرح غيثنر أن الوضع المتكرر من فقد الوظائف قد بدأ في التراجع و أن سوق الائتمان في طريقه للعودة إلى حالته الطبيعية من جديد.أما عن سوق الإسكان فيشهد تحسناً في الوقت الذي يبدأ فيه بعض المستفيدين من البنك الفيدرالي في سداد مديونياتهم . و هناك دليلاً مباشراً حدث في الأسواق اليوم وهو أن مجموعة أمريكان انترناشيونال جروب الجديدة سيكون باستطاعتها عما قريب تسديد مديونيتها للحكومة . فحقيقة أن الشركة التي كانت على حافة الإفلاس سوف يكون باستطاعتها تسديد مديونيتها تعد دليلاُ على أن الاقتصاد يشهد حالة من الارتداد عن الكوارث التي مُنى بها في وقت مثل وقتنا الحالي من العام الماضي .

الزوج ( يورو /دولار) و تحسن في أعقاب البيانات الاقتصادية الجيدة في الربع الثالث من السنة المالية

أحرز الزوج ( يورو /دولار) تقدما بواقع 22 نقطة في ظل موجة هادئة من التداول لهذا اليوم . فالتصريحات الأخيرة تشير إلى أن بونديز بنك الألماني قد تحولت سياسته لتكون أكثر إيجابية و ذلك بفضل قدرة البلاد على العودة إلى النمو من جديد في الربع الثاني من السنة المالية . حيث تنبأ البنك المركزي الألماني أن النمو في الربع الثالث من السنة المالية قد يكون أفضل كثيراً كنتيجة لمخرجات الاقتصاد ككل و التي بلغت ذروتها . كما أعرب البنك عن أن إجراءات التحفيز العالمية قد بدأت تؤتي ثمارها إلا أن المزيد من الانتعاش يعتمد بشكل كبير على التحسن المستمر في وتيرة الصادرات . و على ضوء البيانات الاقتصادية الصادرة يوم الخميس عن منطقة اليورو و خصوصا السويسرية نجد أن ميزان التجارة السويسري قد شهد تحسناً في الفائض التجاري و الذي سجل 2.35 مليار فرنك سويسري . علاوة على ذلك ، ارتفعت الصادرات بواقع 4.1% ، و ذلك مقارنة بالقراءة السابقة و التي سجلت -1.4% . فمنذ أن بدأ التداول يسير في نطاق محدود نسبياً بالنسبة للفرنك السويسري مقابل الدولار الأمريكي و وبيانات ميزان التجارة لم تتوافق مع التقلب الذي يعتري سوق العملات بل مع معدل الطلب . هذا و قد سجل مؤشرZEW السويسري للتوقعات الاقتصادية ارتفاعاً لأعلى مستوى له في ثلاث سنوات ، حيث قفز مسجلاً 18.6 مقابل القراءة السابقة و التي سجلت 0% . أما عن المفكرة الاقتصادية ليوم الجمعة فتحوي بين طياتها سلسلة من التقديرات الأولية لمؤشرات PMI سواء الخدمي أو التصنيعي لكلٍ من فرنسا و منطقة اليورو.

الزوج ( استرليني /دولار) : المملكة المتحدة تواجه أضخم عجز في الموازنة


سجل الدولار الأمريكي تراجعاً بواقع 27 نقطة مقابل الاسترليني . جاء ذلك في أعقاب قراءة مؤشر مبيعات التجزئة البريطانية و الذي سجل تحسناً هامشياً بواقع 3.3% مقابل القراءة السابقة و التي سجلت 3.1% . فالتحسن في المبيعات جاء نتيجة تحسن الإنفاق على الأثاث و الأدوات الالكترونية و لا يُعد هذا الأمر علامة جيدة على تحسن ثقة المستهلك و فقط بل إنه دليل جيد على استقرار سوق الإسكان . لكنس على الرغم من ذلك فإن الأسعار لا تزال تواصل تراجعها و من هنا نجد أن المستثمرين ما بين راغب في الإنفاق و أخر ينتظر التخفيضات المناسبة . و على الرغم من الاهتمام الكبير الذي ناله مؤشر مبيعات التجزئة السويسري لهذا اليوم إلا أن هناك حدث أخر تصدر قائمة اهتمام المستثمرين و هو صافي إقراض القطاع العام و الذي شهد ارتفاعاً كبيراً . فالتقرير يشير إلى الوضع السيء الذي تشهده الموزانة البريطانية حيث ارتفع المؤشر مسجلاً 8.0 مليار . و من هذا المنطلق فإن بهذا العجز الضخم الذي تشهده المملكة المتحدة في موازنتها فإنها تحتل المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة في قائمة الدول صاحبة أكبر عجز في الموازنة في مجموعة الدول الـ 20 . هذا ويتوقع صندوق النقد الدولي في الوقت الحالي أن يصل العجز إلى 11.6% من الناتج المحلي الإجمالي البريطاني خلال الأشهر المقبلة . أما عن المتسبب الرئيسي في ذلك فهو الانخفاض الحاد في العائدات و الأرباح الحكومية من التحصيلات الضريبية و التي تم تخفيضها إلى النصف خلال العام الماضي . فالعجز قد يزداد سوءاً من هذا الشهر و ذلك لأن تحصيل الضرائب قد يدعم بدوره من قراءة المؤشر بقدر هائل .فالمملكة المتحدة تشهد وضعاً اقتصادياً لا تحسد عليه و بالتالي فإن المزيد من الإقراض قد يكون أمر لا مفر منه في حالة أن ازداد العجز سوءاً ليعاود شبح خفض التصنيف الائتماني للبلاد من المستوى AAA من قبل مؤشر ستاندرد أن بورز ظهروه من جديد .هذا و ما من بيانات أخرى قد تصدر عن المملكة المتحدة خلال الساعات المتبقية من الإسبوع الاقتصادي مما قد يبقى التداول على الاسترليني في نطاق محدود على الرغم من البيانات التي ستتوالى تباعاً عن منطقة اليورو .

الزوج ( دولار /ين) و تعافي غير مؤكد

انتهت التداولات على الزوج ( دولار /ين ) كما بدأت ، و ذلك في ظل غياب تقلبات التداول مما أبقى على حركة السعر كما هي . هذا و قد نوه ميزونو محافظ بنك اليابان في حديثه اليوم أن فرصة الانتعاش الاقتصادي في اليابان لا تزال غير مؤكدة بقدر كبير . حيث يعتقد أنه تزامناً مع تعثر الصادرات التي بدت في وضع مستقر الأن ، إلا أنه من غير المرجح أن يكن بمقدور الطلب من قبل الولايات المتحدة و منطقة اليورو أن يبقي على الصادرات في وضع جيد .هذا و قد أعرب ميزونو أيضا عن تخوفاته من أن الضغوط الانكماشية قد تستمر خلال السنوات الثلاثة المقبلة ، مشيرا إلى أن المعدلات المستهدفة للبنك لن تتزحزح عن أدنى مستوياتها الحالية و هى 0.10%. و مع ذلك فإن هذا لا يعني أن الخروج من دائرة التسهيل النقدي بات أمراً منسياً . حيث أكد ميزونو بأن جميع البنوك المركزية قد بدأت جميعها بالفعل في وضع استراتيجيات للخروج من دائرة التسهيل النقدي . إلا أنه عزز من التمييز بين وضع حد عن طريق استراتيجيات غير تقليدية و بين الخروج من دائرة معدلات الفائدة المنخفضة للغاية . فمبيعات المتاجر اليابانية كان الحدث الاقتصادي الأكثر أهمية خلال اليوم إلا أنه سجل تراجعاً حاداً في أكثر من عقد. أما عن المفكرة الاقتصادية فلا تحمل أى أنباء اقتصادية عن اليابان و حتى الساعات المتبقية من نهاية الإسبوع .

الزوج ( يورو /دولار) اللاعب الأساسي خلال الـ 24 ساعة القادمة

يبدو أن الزوج ( يورو /دولار) سيكون اللاعب الأساسي خلال الأربع و عشرين ساعة القادمة . حيث سيصدر يوم الجمعة مؤشر PMI المركب لمنطقة اليورو و كذلك مؤشر مبيعات المنازل القائمة الأمريكي و الذي سيُعد أهم البيانات على الإطلاق .

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image