الاسترليني يتراجع في أعقاب نتائج اجتماع لجنة السياسة النقدية

حركة السعر :

• الزوج ( دولار/ين) : يتراجع 10 نقاط ليصل إلى المستوى 94.00 في ظل تراجع أسهم شنغهاي .
• الزوج ( دولار استرالي/دولار أمريكي ) : يتراجع دون المستوى 82.00 في ظل عودة الإحجام عن المخاطرة .
• الزوج ( استرليني /دولار) : و تراجع حاد في أعقاب تصريحات رئيس حزب المعارضة البريطاني و توقعات بأن يصل الزوج إلى المستوى 1.6450 .
• الزوج ( يورو /دولار) : و تراجع دون المستوى 1.4100 في أعقاب بيانات أسعار المنتجين .

شهد اليوم حركة تصحيحة لشهية المخاطرة في سوق العملات في ظل تراجع سوق أسهم شنغهاي حيث الاحباط الذي اعترى المستثمرون نظراً لتراخي الإجراءات الحكومية فيما يتعلق بتراجع أسعار الأسهم . حيث انزلقت أسهم شنغهاي بواقع 4.2% مما أدى إلى تراجع الزوج ( دولار أمريكي /ين) و الذي على وشك أن يشهد المزيد من التراجع ليصل إلى المستوى 94.00.

في الوقت نفسه ، وقعت عملات المخاطرة تحت وطأة ضغط كبير ليس فقط بسبب التراجع الحاد الذي شهدته الأسهم و لكن أيضاً كنتيجة للبيانات الاقتصادية التي جاءت أكثر تدهوراً مما كان متوقعا .حيث تقلصت قراءة مؤشر أسعار المنتجين الألماني مسجلة أدنى مستوى لها منذ العام 1949 ، لتتراجع بواقع -1.5% مقابل التوقعات التي سجلت -0.2% .
هذاو قد أكدت البيانات التي صدرت تباعاً يوم الأمس على مدى الانكماش الذي تشهده ألمانيا أكبر اقتصاديات منطقة اليورو ، مما يشير إلى أن معدلات الفائدة بالمنطقة قد لا تزال مرتفعة للغاية . و على الرغم من أن معدل الفائدة في منطقة اليورو لا يزال عند المستوى1% ، إلا أنه إذا كانت تعاني المنطقة من انكماش نسبته -1.5% ، فإن معدل الفائدة الحقيقي يكون قد بلغ نسبته 2.5% مما قد يحول جدياً دون حدوث انتعاش من خلال جعل تكلفة الائتمان أكثر ارتفاعاً في الوقت الذي كانت تعمد فيه معظم بنوك المنطقة إلى تشديد معايير الإقراض .

هذا و قد اتسع عجز الحساب الجاري لمنطقة اليورو بواقع -5.3 مليار مقابل القراءة السابقة و التي سجلت 1.4 مليار يورو إلا أن البيانات لم تكن قاتمة للغاية كما أشارت بعض العناوين الأقتصادية . حيث سجل كلاً من قطاع السلع و الخدمات فائضاً قدر بنحو 4.7 مليار يورو و 2.8 مليار يورو على التوالي إلا أن دخل الاستثمار قد تراجع بشكل ملحوظ . هذا و قد تراجع التداول على الزوج ( يورو /دولار) دون المستوى 1.4100 في ظل الأنباء الاقتصادية لتعصف موجة الإحجام عن المخاطرة بالأسواق من جديد . ففي ظل عدم وجود بيانات صادرة عن الولايات المتحدة لهذا اليوم فإن التدولات في سوق العملات قد تشهد فتوراً في ظل العديد من المتعاملين في السوق و الذين يرغبون في تداولات أكثر تحفيزاً. و مع ذلك ففي حالة ان تسارعت وتيرة التراجع بالنسبة للأسهم فإن الزوج ( يورو /دولار) قد يختبر المستوى 1.4000 قبل نهاية اليوم .

أما عن الزوج ( استرليني /دولار) فقد تراجع من جديد في أعقاب موجة البيع العنيفة الذي شهدها يوم الأمس حيث انخفض دون المستوى 1.6400 في بدء جلسة التداول الأوروبية . كما تسبب في دحض العملة أيضاً تصريحات ديفيد كاميرون رئيس حزب المعارضة البريطاني و الذي نوه على أن المملكة المتحدة قد تضطر إلى الالتزام بتسديد ما عليها من ديون في حالة أن استمر اتساع العجز المالي . هذا و قد جاء الزوج أيضاً تحت وطأة ضغط كبير في أعقاب صدور نتائج اجتماع لجنة السياسة النقدية و الذي كشف النقاب عن أن 3 من أصل 9 أعضاء قد صوتوا مؤيدين لقرار مد برنامج التسهيل النقدي ليصل إلى 200 مليار استرليني . و كما نوهنا يوم الأمس " أن البنك المركزي البريطاني سوف يتبع سياسة محايدة خلال الوقت الراهن " لتأتي نتائج اجتماع لجنة السياسة النقدية اليوم مؤكدة على ذلك .

و على الرغم من أن التداولات العنيفة التي شهدناها خلال هذا الإسبوع قد حالت دون جنى الثيران أو الدببة ما يكفي من الأرباح ، فنحن لا زلنا نعتقد أن ظروف التداول المحدود هذه تشير بدورها إلى أن أصول المخاطرة سوف تشهد حركة تصحيحية كبيرة ، تزامناً مع أسواق شنغهاي و التي أضرمت موجة الإحجام عن المخاطرة. فإن كانت توقعاتنا صحيحة فإن ذلك يعني أن الزوج الاسترليني قد يصل إلى المستوى 1.6000 و أن الدولار الاسترالي سوف يصل إلى المستوى 8000 و اليورو قد يصل أيضاً إلى المستوى 1.4000 حيث يمكن لكل هذه الاحتمالات أن تتحقق في ظل الانتعاش التجاري الذي يفقد قوته الدافعة.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image