توقف هبوط زوج يورو/ دولار نظرًا لارتفاع المؤشرات الألمانية

توقف هبوط زوج يورو/ دولار نظرًا لارتفاع المؤشرات الألمانية

حركة الأسعار


• زوج دولار/ين يشهد تداولات عند المستوى 78.00.
• زوج استرالي/دولار يرتفع مسجلا المستوى .9975 في أعقاب أسهم آسيوية ضعيفة.
• زوج استرليني/دولار ينخفض إلى المستوى 1.5550 على خلفية العزوف عن المخاطرة.
• زوج يورو/دولار ينخفض دون المستوى 1.3300 لكنه يستقر فوق المستوى 1.3250 مع تحسن بيانات المؤشرات.


كان زوج يورو/دولار قد تعرض لضغوط في الفترة الآسيوية ومطلع تداولات الفترة الأوروبية لكنه ظل فوق مستويات الدعم الرئيسية نظرًا لتأثر شهية المتداولين بشأن الصين وغيرها من المخاوف فيما يتعلق باستقرار منطقة اليورو عقب صدور البيانات الألمانية والتي شهدت تحسنًا تجاوز التوقعات.


قضى الزوج معظم الفترة الأوروبية دون المستوى 1.3300 عقب انخفاض أسواق الأسهم بشانغاهاي بما يزيد عن -3 % - أكبر انحدار على مدار ثلاثة شهور.


كان الانحدار في الأسهم الصينية قد بدأ على أثر تصريحات "زيا بن" مستشار بنك الصين، والتي مفادها أن قيام الدولة بإعادة هيكلة اقتصادها يتوقف على السياسة المالية وليس على توسيع السياسات النقدية.


أصابت هذه التصريحات المستثمرين الصينيين بخيبة الأمل حيث كانوا يأملون في مزيد من التسهيلات من جانب مسئولي السياسة النقدية من أجل المزيد من تسييلات الأصول المالية.


كذلك كانت عملات المخاطرة قد تأثرت بتعليقات المنظم الإيطالي والتي تشير إلى أن اليورو كان مهددًا بالانخفاض مالم يستأنف البنك المركزي الأوروبي اضطلاعه بدور أكثر حزمًا لدعم العملة الموحدة.


هذا، ولا تزال شهية المتداولين متأثرة بعدم وضوح الخطة الشاملة لحل أزمة الديون بمنطقة اليورو.


لكن على الرغم من ذلك، تمكن زوج يورو/دولار من تلقي الدعم عند المستوى 1.3250 وتعافى من بعض خسائره مع مرور الوقت في الفترة الصباحية مدعومًا ببيانات المؤشرات الألمانية التي جاءت متجاوزة التوقعات.


وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، تجاوزت مبيعات التجزئة الألمانية ومعدلات البطالة التوقعات ما ساعد على ارتفاع أسواق الأسهم.


ارتفع مؤشر مبيعات التجزئة الألماني بنسبة 0.7% مقابل القراءة المتوقعة 0.1%، في حين انخفض مؤشر البطالة الألماني على نحو فاق التوقعات مسجلا قراءة 20.000 مقابل القراء ة المتوقعة 6.000.


جاءت البيانات على صعيد التوظيف بشكل خاص سلبية؛ حيث سجلت معدلات البطالة الألمانية أكبر انخفاض لها على مدار عشرين عامًا.


وتشير البيانات إلى عدم تأثر الاقتصاد الحقيقي الألماني بانخفاض أسواق الائتمان نظرًا لاستمرار الارتفاع على الطلب.


في أمريكا الشمالية، تتجه الأنظار اليوم إلى مؤشر ADP للتغير في قطاع التوظيف الخاص وبيانات مؤشر PMI لشيكاغو.


هذا، وتتوقع الأسواق ارتفاعًا في مؤشر ADP للتغير في قطاع التوظيف الخاص إلى 131.000 كما يتوقعون استقرارًا في مؤشر PMI لشيكاغو عند المستوى 58.5.


هذا، وجدير بالذكر أن ارتفاع تلك المؤشرات سوف يساعد في تقديم المزيد من الدعم لزوج دولار /ين.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image