الدولار و الين و تراجع قبيل إعلان لجنة الاحتياطي الفيدرالي

الدولار و الين تراجعا عن المكاسب التي حظيا بها في ظل المستثمرين الذين يتسلط اهتمامهم على إعلان لجنة الاحتياط الفيدرالي الذي سيصدراليوم . ومن المعتقد أن البنك الفيدرالي قد يتراجع عن نبرته المحايدة و يصرح بالبيانات الاقتصادية الإيجابية التي صدرت مؤخراً ، مشتملة على التحسن الذي شهدته توقعات أسواق العمل . إلا أن البنك قد يؤكد على أنه سيبقي على معدل الفائدة عند أدنى مستوى لها بشكل استثنائي و ذلك لفترة أطول حتى يتبادرالمزيد من الدلائل القوية التي تؤكد بدورها على أن الانتعاش يمضي قدما بالفعل . هذا و سوف يكون هناك تسليطاً للضوء على أمر آخر و هو مدى إمكانية البنك الفيدرالي تولي برنامج شراء الأصول و الذي سوف ينتهي في سبتمبر الماضي ، بالإضافة إلى متابعة التغيرات التي توالت على التوقعات الاقتصادية . أما عن الارتداد الذي شهده الدولار منذ يوم الجمعة الماضية فقد كان مثيراً لاهتمام الجميع إلا أنه لم يرفع من احتمالات أن الدولار قد ارتفع . ومع ذلك ، فإن مستويات المقاومة مقابل العملات الأساسية الأخرى لا تشهد أى اختراق بعد ، لذا ؛ فليس هناك تأكيد بعكس الاتجاه حتى الأن . أما عن مصير الدولار الأمريكي فسوف يعتمد و بشكل كبير على بيان لجنة الاحتياط الفيدرالي الأمريكي .

و على صعيد الاسترليني ، نجد أنه شهد تدهوراً كبيراً اليوم في أعقاب بيانات التوظيف التي جاءت أسوأ من التوقعات و كذلك تقرير البنك المركزي الإنجليزي . ففي تقريره الربع سنوي و الخاص بالتضخم أشار البنك المركزي الإنجليزي أن التضخم في المملكة المتحدة لا يزال دون النسبة المستهدفة من البنك و التي تقدر بنحو 2% ، و ذلك في ظل الوضع الحالي للسياسة النقدية التوسعية .الأمر الذي يشير بدوره إلى أنه من غير المرجح أن يرفع البنك المركزي من معدل الفائدة في وقت قريب . و فيما يتعلق بالتوقعات الاقتصادية على وجه العموم ، فإن البنك المركزي يعتقد أن الانتعاش سوف تتزامن وتيرته مع حالة الشك العارمة فعلى صعيد الموازنة نجد أن الخطط التحفيزية قد تقود إلى تباطؤ مسيرة الانتعاش الاقتصادي إلا أن توقيت و قوة هذا الانتعاش لا تزال غير أكيدة . يأتي هذا تزامناً مع معدل البطالة الذي بلغ أعلى مستوى له في 14 عام بواقع 7.8% في يونيو إلا أن إعانات البطالة جاءت لترتفع بواقع 24.9 ألف في يوليو لتأتي تلك القراءة دون التوقعات التي سجلت 28 ألف .

و على صعيد البيانات الأخرى التي صدرت لهذا اليوم نجد أن مؤشر الإنتاج الصناعي لمنطقة اليورو قد تراجع بواقع -0.6% على أساس شهري و -17.0% على أساس سنوي في يونيو . أما عن الإنتاج الصناعي الياباني فقد تم تعديل قراءته لتنخفض بواقع 2.3% على أساس شهري في يونيو في حين تراجع مؤشر أسعار السلع الرأسمالية دون التوقعات مسجلاً -8.5% في يوليو أيضاً . و عن عجز ميزان التجارة الكندي فقد تقلص مسجلاً -0.1 مليار دولار كندي في يونيو في الوقت نفسه تراجع مؤشر أسعار المنازل بواقع -0.2% على أساس شهري .أما عن عجز الميزان التجارة الأمريكي فقد اتسع بشكل طفيف بواقع -27 مليار دولار أمريكي في يونيو .

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image