التوترات الجيوسياسية تعصف بالعملات السلعية في سوق الفوركس!

التوترات الجيوسياسية تعصف بالعملات السلعية في سوق الفوركس!
العملات

شهدت العملات السلعية خلال التعاملات الأوروبية لسوق العملات يوم الثلاثاء خسائرا كبيرة، وافتتحت الجلسة الأمريكية متراجعة بشكل واضح مع تصاعد التوترات السياسية بين الصين والولايات المتحدة.

وتكبدت 3 من العملات الرئيسية الثمانية الخسائر، وكان على رأس تلك العملات الدولار الأسترالي الذي تكبد أكبر الخسائر اليوم، يليه الدولار النيوزلاندي، ثم الفرنك السويسري الذي تكبد أقل الخسائر.

وشهدت العملات الثلاث تباينا كبيرا في حجم الخسائر، حيث تراوحت ما بين 0.17% و 7.57%، وفيما يلي أبرز الأسباب التي أدت لتراجع كل عملة على حدة:

الدولار الأسترالي يتصدر قائمة الخسائر بسوق العملات

افتتح الدولار الأسترالي الجلسة الأمريكية لسوق العملات اليوم متكبدا القدر الأكبر من الخسائر مقابل نظائره من العملات الرئيسية الأخرى، حيث شهد تراجعا بنحو 7.57%.

وجاء هذا التراجع الحاد للعملة الأسترالية على الرغم من قيام بنك الاحتياطي الأسترالي في وقت مبكر من اليوم بإصدار بيان الفائدة الخاص به والذي أقر فيه زيادة بواقع 50 نقطة أساس على أسعار الفائدة، ليصل معدل الإقراض على الودائع بالليلة الواحدة إلى 1.85%، كما أشارت التوقعات السابقة للقرار.

ورفع بنك الاحتياطي الأسترالي أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس، ولكن في البيان، قام البنك المركزي بتغيير الصياغة الخاصة برفع أسعار الفائدة بتصريحاته أنه يتخذ الآن المزيد من الخطوات نحو تطبيع السياسة النقدية وعدم سحب الدعم النقدي، تجنبا لتكبد الاقتصاد الأسترالي أضرارا أكثر.

كما أفاد البنك أيضا في تصريحاته أن صانعي السياسة قد لا يلتزموا بالمسار الذي تم تحديده مسبقا للمضي قدما في تشديد السياسة النقدية، مما دفع الدولار الأسترالي نحو الهبوط مع تعرضه لعمليات بيع واسعة النطاق مقابل العملات الأخرى الرئيسية.

وزادت الضغوط الهبوطية على العملة الأسترالية في سوق العملات نتيجة التوترات الجيوسياسية بين الولايات المتحدة والصين، التي تربطها علاقات تجارية قوية مع أستراليا.

الدولار النيوزلاندي ثاني العملات من حيث الخسائر

في مستهل الجلسة الأمريكية لسوق العملات اليوم، شهد الدولار السويسري خسائرا واضحة دفعته إلى التراجع أمم جميع العملات الرئيسية الأخرى فيما عدا الدولار الأسترالي الذي فاقت خسائره خسائر نظيره النيوزلاندي بفارق كبير، وتراجع الكيوي النيوزلاندي بواقع 2.22% مقابل العملات الأخرى.

وجاء هذا التراجع، تأثرا بالتوترات الجيوسياسية بين الولايات المتحدة والصين أيضا، بعد تهديد الصين بالرد بعمليات عسكرية على زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي لتايوان المقررة اليوم، حيث تربط الصين ونيوزلاندا علاقات تجارية قوية أيضا.

الفرنك السويسري أقل العملات تكبدا للخسائر

افتتح الفرنك السويسري الجلسة الأمريكية لسوق العملات اليوم متكبدا أقل الخسائر بين العملات الخاسرة، متراجعا بنحو 0.17%.

ويأتي تراجع الفرنك السويسري على الرغم من كونه أحد عملات الملاذ الآمن وتراجع شهية المخاطرة بالأسواق، حيث زاد إقبال المستثمرين على عملات الملاذ الآمن الأخرى على حساب العملة السويسرية، وخاصة الين الياباني والدولار الأمريكي.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image