الدولار و الين يرتفعان قبيل إعلان لجنة الاحتياط الفيدرالي و تقرير التضخم الإنجليزي

يواصل الدولار ارتفاعه مقابل معظم العملات الأساسية الأخرى ، و قد ساهم في ذلك التراجع الحاد الذي شهدته أزواج الين التقاطعية ، جاء ذلك في ظل حالة الترقب التي تعتري المستثمرين لكلٍ من إعلان لجنة الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي و تقرير التضخم الربع سنوي و الذي صدرعن البنك المركزي الإنجليزي . هذا و قد شهدت عملات السلع تراجعاً كبيراً لتواصل انخفاضها الذي شهدته يوم الأمس مقابل كلاً من الدولار الأمريكي و الين الياباني ، حيث موجة البيع الشديدة في أعقاب تدهور كلاً من أسهم الأسيوية و السلع. هذا و قد مُنيت أزاوج الين التقاطعية بتراجع كبير تزامناً مع الدعم الذي نتج عن عكس الاتجاه الحاد لعائدات الخزانة و كذلك تدهور الأسهم.

أما عن البيانات التي صدرت مؤخراً فقد حفزت تكهنات الأسواق بأن البنك الفيدرالي سوف يتّبع الأسلوب المتشدد في سياسته النقدية و ذلك بشكل أسبق مما كان متوقعاً . فالسياسات النقدية المستقبلية لبنك الفيدرالي تشير إلى أن هناك فرصة تتجاوز نسبتها الـ 60% بأن البنك الفيدرالي سوف يزيد من معدل الفائدة بحلول اجتماعه المقبل المزمع انعقاده في يناير المقبل في أعقاب التراجع المفاجئ الذي شهده معدل البطالة بواقع 9.4% . فالضوء سوف يرتكز على كيفية إعلان البنك الفيدرالي عن موجة التحسن الأخيرة التي شهدتها البيانات الاقتصادية و ما إذا سيكون هناك تغير في موقف الفيدرالي حول معدل الفائدة الحالي ( التي بلغت أدنى مستوياتها بشكل استثنائي ) و التي استمرت ( لفترة طويلة ) .

أما عن البيانات الاقتصادية الأخرى و التي ستصدر تباعاً لهذا اليوم فستكون كالتالي : ميزان التجارة الأمريكي و ميزان التجارة الكندي و كذلك مؤشر أسعار المنازل الجديدة .

و بالنظر إلى أزواج الين التقاطعية ، نجد أن الزوج ( دولار استرالي /ين ) قد شهد تراجع حاد خلال هذا الإسبوع مما يشير إلى أن قمة الزوج سترتكز عند المستوى 81.98 و ذلك في أعقاب اختراق منطقة المقاومة فيما بين المستويين 81.42 و المستوى 90.26 . و بالتالي فليس هناك جديد في وجه نظرنا حول أن حركة السعرمن المستوى 55.11 ليست سوى حركة تصحيحية في الاتجاه الهابط الذي استمر طويلاً و الذي من المتوقع أن يشتمل على النطاقين 81.42 و 90.26 . فالتراجع دون خط الاتجاه عند مستوى الدعم 73.76 قد يكون الآن إنذار هام على أن مثل هذه الحركة التصحيحية قد تمت بالفعل .

و فيما يتعلق بمؤشر الدولار ، نجد أن المؤشر لا يزال على الجانب الصاعد طالما لا يزال مستقراً عند مستوى الدعم الثانوي 79.00 و بالتالي فسوف يشهد المؤشر المزيد من الارتفاع. أما عن اختراق مستوى المقاومة عند النقطة 79.66 سوف يؤكد على الحالة التي تقول أن التراجع الكامل للمؤشر من أعلى مستوى له في مارس الماضي عند النقطة 89.62 قد اكتمل بالفعل في ظل خمسة موجات متوالية من التراجع ليصل المؤشر إلى المستوى 88.43. ففي مثل هذه الحالة ، فإن المؤشر سوف يشهد ارتفاع أكثر قوة ليصل المؤشر إلى مستوى المقاومة 81.47 . أما عن السيناريو الهابط للمؤشر ، فمن الجدير بالذكر أن مؤشر الـ MACD لأربعة ساعات لا يزال تحت خط الإشارة ، و بالتالي فإن كسر المستوى 79.00 سوف يشير إلى أن قمة المؤشر ستكون عند المستوى 79.00 على المدى القصير و مزيد من الاتجاه العرضي. إلا أن الاتجاه الهابط قد يستمر من أعلى مستوى الدعم عند 77.81 و من ثم يعاود المؤشر استئناف الاتجاه الصاعد من جديد .

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image