موجز أهم الأنباء

معدلات التضخم السويسري و منطقة اليورو تصل إلى أدنى مستوياتها ، مما سيجبر البنك المركزي على استخدام تدابير نقدية قاسية


الزوج ( دولار أمريكي /فرنك سويسري) : شهد مؤشر أسعار المستهلكين السويسري تراجعاً أسوأ من التوقعات بواقع 1.2% على أساس سنوي . فالتراجع في الأسعار جاء نتيجة انخفاض أسعار الطاقة ، يأتي ذلك تزامناً مع تراجع أسعار النفط بواقع 40% مقابل العام السابق . أما عن مؤشر أسعار المستهلكين بقيمته الأساسية فقد واصل ارتفاعه بواقع 0.9% في أعقاب الارتفاع الذي بلغه في يونيو السابق مسجلاً 0.8% . هذا و قد تدخل البنك الوطني السويسري في مارس الماضي للحيلولة دون رفع قيمة الفرنك السويسري ، مما دفع أسعار الواردات إلى الارتفاع. إلا أن توقعات مؤشر أسعار المستهلكين لا تزال تنتهج الجانب السلبي في بدء العام 2010 مما قد يقود البنك المركزي السويسري إلى المزيد من التدخل.

الزوج ( يورو /دولار ) : جاء مؤشر أسعار المنتجين لمنطقة اليورو متوافقاً مع التوقعات بواقع -6.6% على أساس سنوي ، ليسجل المؤشر بذلك أكبر مستوى تراجع له في الـ 28 عام الماضية ، جاء ذلك نتيجة تراجع أسعار النفط . إلا أن قراءة المؤشر نفسه قد شهدت تحسناً أفضل من التوقعات على أساس شهري ، حيث ارتفع المؤشر بواقع 0.3% .أما عن تصريحات تريشيه رئيس البنك المركزي الأوروبي الإيجابية الخاصة بمستقبل معدلات التضخم تتوافق و التوقعات بأن التضخم قد يعاود معدلة المستهدف بواقع 2% بحلول منتصف العام 2010 . أما عن صندوق النقد الدولي فيتوقع أن منطقة اليورو سوف تشهد نمواً بواقع 0.3% في العام 2010 مما قد يؤدي إلى ارتفاع مخاطر التضخم مما قد يجبر البنك المركزي إلى العودة إلى سياسة التشديد النقدي.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image