تراجع الدولار، هل تنعكس اتجاهات الأسواق ؟

تراجع الدولار عن بعض مكاسب الأمس في الفترة الأسيوية حيث استقرت السلع وارتفعت أسواق الأسهم. ومن غير الممكن أن تعتبر تلك التطورات الأخيرة قوية بالشكل الكافي للتأكيد على انعكاس المعنويات في الأسواق. فنلاحظ استمرار مؤشر الداو في حركته العرضية و مستقر فوق مستوى 9000. في الوقت ذاته، يبدو أن مؤشر نيكاي يحاول الإغلاق فوق مستوى 10165 اليوم. وفي أسواق العملات، يحاول الدولار كسر مستوى الدعم قريب المدى مقابل اليورو و الفرنك السويسري. كما يبدو أنه في حالة تكافؤ مع الدولار الأسترالي والجنيه الإسترليني، وحتى الآن يعتبر انتعاش الدولار مقابل الدولار الكندي إلى حد ما معقول. علاوة على ذلك، تقع الأزواج التقاطعية للين فوق مستوى الدعم قصير الأجل. وعلى الرغم من تأرجح التطلعات الاقتصادية إلا أننا نرجح كافة هبوط الدولار والين. وسيتحدد مصير الدولار على الأجل القريب من قبل التطورات في السلع.

وبالنظر إلى مؤشر الدولار، يمكن القول بأن التراجع الحاد في أعقاب اصطدامه بمستوى المقاومة عند 79.66 يرجح تحول التطلعات إلى حيادية. كما لا يوجد دليل على توقف المؤشر عن الانخفاض بعد. وإذا انكسر مستوى الدعم عند 78.76 فمن المحتمل أن يستأنف الزوج انخفاضه دون مستوى 78.32، نحو 77.69. ومع ذلك، إذا اخترق المؤشر مستوى 79.66 فيمكن القول بأن المؤشر قد توقف عن الانخفاض عند 78.32 عقب تلقيه دعم من قبل مستوى 78.33. وإذا حدثت تلك الحالة فمن المحتمل أن يشهد المؤشر ارتفاع قوي نحو مستوى المقاومة عند 80.89. بالإضافة إلى ذلك، سيفتح ذلك المجال أمام المؤشر لتكوين نموذج قمة ثنائية.

 

 

أعلن البنك الاحتياطي النيوزيلندي الإبقاء على سعر الفائدة دون تغيير عند 2.5%. ولايعد قرار الفائدة هو المفاجأة من قبل بنك نيوزيلندا، ولكن ما يعد مفاجيء بالفعل هو التصريحات الحيادية المصاحبة للبيان والتي ركزت على قوة الدولار النيوزيلندي.

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، ارتفعت أسعار المنازل الصادرة عن ناشون ويد بالمملكة المتحدة للشهر الثالث على التوالي في يوليو بنحو 1.3%، في أعقاب ارتفاع شهر يونيو بنسبة 1%.هذا وقد فاق الارتفاع توقعات الأسواق بـ 0.1%. وعلى أساس سنوي، هبطت الأسعار بنحو -6.2%، أي النسبة الأقل منذ مايو 2008. علاوة على ذلك، ظهرت بيانات ثقة المستهلك أفضل من التوقعات لتسجل -23 مقابل التوقعات بـ -24. وفي كندا، من المتوقع أن يهبط مؤشر أسعار السلع الصناعية بنحو -0.1% في يونيو، ومع توقع ارتفاع مؤشر أسعار المواد الخام بنحو 3%. وفي أمريكا، من المتوقع أن ترتفع إعانات البطالة الأمريكية لتصل إلى 588 ألف.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image