شهية المخاطرة ترتفع و اليورو و الاسترليني يتراجعان

حركة السعر :

• الزوج ( دولار/ين ) : يشهد تداول فيما بين النطاقين 94:00 و 94:70 غير متأثراً بالأنباء الاقتصادية .
• الزوج ( دولار استرالي /دولار أمريكي ) : ينزلق إلى المستوى 8200 في ظل تراجع مؤشر شنغهاي.
• الزوج ( استرليني /دولار ) : يتراجع إلى المستوى 1.6350 في ظل ارتفاع عملات المخاطرة و تراجع إقراض الأفراد إلى أدنى مستوى له .
• الزوج ( يورو /دولار) : يقع تحت ضغط ليصل إلى المستوى 1.4150 في ظل استمرار تراجع مؤشر أسعار المستهلكين .

وقعت عملات المخاطرة تحت وطأة ضغط في وقت متأخر من جلسة التداول الأسيوية و كذلك اليوم في جلسة التداول الأوروبية في أعقاب تراجع سوق أسهم شنغهاي بما يتجاوز -5% في ظل التخوفات من أن اثنين من كبريات المصارف اليابانية يقلصا من معدل إقراض الشركات للفترة المتبقية من العام 2009 . هذا و قد تراجع الزوج ( دولار استرالي /دولار أمريكي ) دون المستوى 8200 في حين ارتفع الزوج ( يورو /دولار) إلى المستوى 1.4100 كما تراجع الزوج ( استرليني /دولار) دون المستوى 1.6350 في ظل انتعاش التجارة و الذي فقد قوته الدافعة و موجة جنى الأرباح و تفاقم التخوفات حول التوقعات المستقبلية لنمو الصين .

و كما نوهنا في وقت سابق أن المسئولين الصينيين قد تنبهوا بالفعل للوتيرة المتسارعة في رفع قيمة الأصول المالية خوفاً من خطة التحفيز الضخمة و التي بدأت من العام الماضي مما خلق فقاعة المضاربة في اقتصاد البلاد. ففي حالة أن استمر التراجع في شنغهاي فإن ذلك قد يشير بدوره إلى بدء موجة تصحيح جادة في الأسواق، كما ستشهد كلاً من عملات السلع مثل الدولار الاسترالي و الدولار النيوزيلاندي و الزوج ( استرليني /دولار ) نظرا لتأثرها السريع بالأنباء الاقتصادية موجة بيع حادة .

و على صعيد المفكرة الاقتصادية لهذا اليوم نجد أن مؤشر موافقات الرهن العقاري للمملكة المتحدة قد ارتفع ليسجل 47.5 ألف مقابل التوقعات التي سجلت 47 ألف ما يؤكد على التحسن الطفيف في سوق الإسكان إلا أن إقراض المستهلك قد سجل تراجعاً بواقع 414 مليون استرليني مقابل التوقعات التي سجلت 484 مليون استرليني. هذا و لا يزال الزوج ( استرليني /دولار) شديد التأثر بتدفقات سوق الأسهم و حتى الأن لا يزال مؤشر نيكاي و البورصات الأوروبية على قدر من الاستقرار النسبي . و مع ذلك ففي حالة تسارع الأسهم الأمريكية في وتيرة انزلاقها في وقت متأخر من اليوم ، فإن الزوج قد يشهد تعثراً و بسهولة ليصل إلى المستوى 1.6300 في ظل تدفق موجة الإحجام عن المخاطرة .

اما عن البيانات الأوروبية الأكثر أهمية لهذا اليوم فتتركز على مؤشر أسعار المستهلكين . أما عن الأنباء الاقتصادية الألمانية حيث لا تزال تشهد ضغوط انكماشية في ظل تقلص مؤشر أسعار المستهلكين الألماني من جديد على أساس شهري و كذلك على أساس سنوي . هذا و لا زلنا نصرح و بشكل مستمر أن الانكماش و ليس التضخم هو مشكلة حقيقية تؤرق منطقة اليورو في ظل ارتفاع سعر الصرف و تدهور طلب المستهلكين . ففي حالة أن استمر الزوج ( يورو /دولار) فوق المستوى 1.4000 في حين أن النمو في الدول الـ 15 الأعضاء لم يتحقق بعد ، و بالتالي فإن البنك المركزي الأوروبي سوف يضطر إلى خفض معدل الفائدة دون المستوى 1% خلال العام الحالي .

في الوقت نفسه ، فإن الضوء في جلسة التداول الأمريكية سوف يُسلط على طلبات السلع المعمرة في ظل توقعات السوق بأن يشهد المؤشر تقلصاً بواقع -0.6% مقابل الارتفاع الذي شهده في الشهر السابق بواقع 1.8% . و بالنظر إلى التراجع في مؤشر ثقة المستهلك فإن ذلك يترتب عليه انخفاضاً أيضاً في طلبات السلع المعمرة و التي من المتوقع أن تضع المزيد من الضغوط على كاهل الأسهم . هذا و لا يزال المستوى 9000 هو مستوى الدعم الهام لمؤشر الداو جونز ، مما يرجح أن يصل الزوج ( يورو /دولار) المستوى 1.4100 و كذلك الزوج ( استرليني /دولار) إلى المستوى 1.6300 في ظل شهية المخاطرة التي يبدو انها تراجعت في الوقت الراهن .

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image