توقعات الأزواج ( يورو /دولار ) و ( استرليني /دولار ) و (استرالي / أمريكي ) و (أمريكي / كندي ) و(نيوزيلاندي / أمريكي ) و ( دولار /ين )

حركة السعر :

• الدولار الأمريكي بين شقي الرحى.
• الزوج ( يورو /دولار ) : و ارتفاع في ظل انتعاش الصادرات .
• الزوج ( استرليني /دولار ): يسجل أدنى مستوى له منذ سبتمبر للعام 2008 .
• الزوج ( دولار استرالي /دولار أمريكي ) : البنك الفيدرالي الاسترالي يفاجئ الجميع بتصريحاته الإيجابية .
• الزوج ( دولار أمريكي /دولار كندي ): النفط يشهد موجة بيع و الكندي يعكس حركة جنى الأرباح .
• الزوج ( دولار نيوزيلاندي /دولار أمريكي ) : و ميزان التجارة النيوزيلاندي يسجل عجزا .
• الزوج ( دولار /ين ) : و ليلة تداول حافلة .

الدولار الأمريكي بين شقي الرحى

شهد الدولار الأمريكي المزيد من الاضطرابات خلال فترات تداول الأمس . حيث بلغ الدولار الأمريكي أعلى مستوى له مقابل اليورو و الاسترليني و الدولار الكندي إلا أنه تراجع بشكل كبير مقابل كلاً من الين الياباني و الدولار الاسترالي و الدولار النيوزيلاندي . فالارتفاع الذي شهدته عملات السلع كشف عن أن شهية المخاطرة لم تصل بعد إلى ذروتها . كما أن الاضطراب أصبح السمة الأساسية لنطاقات التداول في السوق . فمؤشر ستاندرد أند بورز 500 على سبيل المثال قد تراجع في حين ارتفع النسداك . هذا النوع من الاضطراب في أداء سوق الأسهم قد تشهده أيضاً سوق السندات . حيث ارتفعت عائدات سندات الخزانة ذات العامين في حين تراجعت عائدات السندات الطويلة الأجل . أما عن أسواق السلع فنجد أن كلاً من الذهب و النفط الخام قد تراجعا سوياً بما يتجاوز 1.4%.


البيانات الاقتصادية لهذا اليوم

جاءت البيانات الاقتصادية يوم الأمس لتشهد اضطرابا كبيرا مما قد يكون سبباً أخر للتقلب الذي شهده الدولار خلال اليوم. حيث تراجع مؤشر ثقة المستهلك بواقع 46.6 مقابل 49.3 ، مسجلاً أدنى مستوى له في ثلاثة أشهر . أثر معدل فقد الوظائف و التدهور  الحاد في ثقة المستهلك في ظل المستثمرين الذين لم يشعروا بعد بالتأثير الكامل للخطط التحفيزية . جاءت أيضاً تقارير الأرباح لمؤسسة فياكوم و كواتش الصادرة عن مكتب ديبوت مخيبة للأمال في الوقت نفسه أعلن بنك أمريكا أنه سيتم إغلاق ما يقرب من 10% من فروعهم مما سيؤدي بدوره من دون شك إلي المزيد من تسريح العمال .أما عن مؤشر أسعار المنازل المركب الصادر عن مؤسسة ستاندارد آند بورز فقد ارتفع لأول مرة على أساس شهري ، كما قفز مؤشر ريتشموند التصنيعي مسجلاً أعلى مستوى له في عامين . هذا و قد صرح يلين رئيس البنك الفيدرالي بولاية سان فرانسيسكو أن هناك توقعات برفع معدل الفائدة . لتأتي تلك التصريحات على عكس بلوسر و التي صرحت يوم الأمس أن البنك الفيدرالي قد يرفع من معدلات الفائدة على المدي القريب إلا أن يلين كان أقل جزما بذلك . حيث صرحت أن وجود بوادر على أن الاقتصاد الأمريكي سوف يخرج بالفعل من حالة الانكماش إلا أن تباطؤ وتيرة تدهور سوق العمل و تراجع ضغوط الرواتب سوف تقلل من المخاطر الاقتصادية كما أن البنك الفيدرالي " سوف يعمد إلى تطبيق سياسة التشديد عندما يحين الوقت إلى ذلك . أما نحن فلدينا الرغبة بالفعل للقيام بذلك ". إلا انها لا تعتقد أن سياسة مد الائتمان و الاحتياطيات المصرفية قد يؤدي إلى ارتفاع معدل التضخم ، و نحن نعتقد أن تركيز اليوم الأربعاء سيكون على تقرير البيج بوك و الذي سيصدر عن البنك الفيدرالي الأمريكي . حيث من الجدير بالاهتمام متابعة ما إذا كانت توقعات التحسن متماثلة في جميع البنوك الفيدرالية أم لا . يأتي ذلك في أعقاب صدور طلبات السلع المعمرة و التي من المتوقع أن تتراجع في مايو و ذلك في أعقاب الارتفاع الذي شهدته في مايو الماضي حيث سجل المؤشر قراءة بلغت نسبتها 1.8%.

الزوج ( يورو /دولار ) : و ارتفاع في ظل انتعاش الصادرات

في أعقاب الارتفاع الذي شهده الزوج ( يورو /دولار) عند أعلى مستوى له فوق النقطة 1.43 ، عكس الزوج اتجاهه في ختام جلسة التداول الأمريكية بشكل سلبي . حيث شهد الزوج عمليات بيع كبيرة في ظل تقارير أرباح الشركات المخيبة للأمال . حيث ارتفع الزوج في أعقاب صدور تقرير ثقة المستهلك . أما عن البيانات الاقتصادية لمنطقة اليورو فقد جاءت محدودة للغاية حيث ارتفع المؤشر الفرنسي لمعدلات الطلب بواقع -43 مقابل -58 . كما ارتفع مؤشر ثقة المستهلك الإيطالي بواقع 107.5 مقابل 105.4 . ووفقاُ لصحيفة الفاينينشيال تايمز صرح مستشار بارز في إحدى المؤسسات الألمانية انتقاده للبلاد من متابعة المخاطرة الاستراتيجية على افتراض أن الانتعاش الاقتصادي سوف يعيد الصحة إلى معدلات الصادرات للأقتصاد . هذا و قد صرح رئيس البنك الفيدرالي بن برنانك أن المستهلك الأمريكي لن يقود الاقتصاد العالمي إلى النمو ، فهذا التحذير لا يزال قائماً بالفعل . و كذلك توقعات صندوق النقد الدولي ، إلا أننا متخوفين من توقعات النمو الخاصة بمنطقة اليورو حيث نعتقد أن المنقطة سوف تشهد تراجعاً مقارنة بنظيراتها خلال العام المقبل . في الوقت نفسه ، شهد الفرنك السويسري ارتفاعاً مقابل اليورو و يعود الفضل في ذلك إلى الارتفاع الذي شهده مؤشر UBS للاستهلاك . حيث ارتفع المؤشر ليسجل 0.96 مقابل 0.75 في يونيو ، ليسجل بذلك أعلى مستوى له في 12 شهر . و هذا يشير بدوره إلى أن معدل إنفاق المستهلك قد بدأ بالفعل في التعافي مما قد يحمل بين طياته توقعات إيجابية لمؤشر KOF الرائد و الذي سيصدر يوم الجمعة المقبل .

الزوج ( استرليني /دولار ) يسجل أدنى مستوى له منذ سبتمبر للعام 2008 .

خلال الأيام الأربعة الماضية من التداول ، علق الاسترليني في نطاق 200 نقطة مقابل الدولار الأمريكي و 115 نقطة مقابل اليورو . مما أدى إلى تراجع الزوج ( يورو /دولار) إلى أدني مستوى له منذ سبتمبر للعام 2008 . فمثل هذا التقلص في حركة الزوج عادة ما يشير إلى أن هناك ارتفاعاً وشيكا قد يشهده الزوج. و على صعيد المفكرة الاقتصادية لليوم الأربعاء فنجد أن هناك بيانات خاصة بالمملكة المتحدة قد تؤدي بدورها إلى وجود بعضاً من حركة السعر للاسترليني ، لكننا لا نعتقد أن تقرير سوق الإسكان سوف يكون قوى بما يكفي لتحفيز الزوج ( استرليني /دولار) على الارتفاع . أما عن مؤشر CBI للمبيعات المحققة و الذي صدر يوم الأمس حيث جاءت قرائه دون التوقعات فإن ذلك يعني أن مبيعات التجزئة قد تدهورت بشكل كبير للشهر الثالث على التوالي. هذا و ستصدر اليوم بيانات موافقات الرهون العقارية و ائتمان المستهلك و المعروض النقدي و كذلك صافي الإقراض . أما عن بيانات الإقراض الصادرة عن رابطة المصرفيين البريطانيين فإنها تكشف عن أن نشاط سوق الإسكان قد يكون قد بلغ ذروته بالفعل خلال الشهر الماضي .

الزوج ( دولار استرالي /دولار أمريكي ) : البنك الفيدرالي الاسترالي يفاجئ الجميع بتصريحاته الإيجابية .

شهد الدولار الاسترالي ارتفاعاً خلال هذا العام حيث سجل أعلى مستوى له في ظل تصريحات ستيفنس محافظ البنك الفيدرالي الاسترالي و التي جاءت مبالغ فيها وعلى غير المتوقع . حيث صرح ستيفنس أن التراجع الاقتصادي في استراليا قد عاود ارتفاعه " حيث لم يُعد أكثر خطورة من حقبة ما بعد الحرب "، و أن هناك مزيداً من التوقعات بالانتعاش الاقتصادي مما سيعمل على إعادة التوازن الاقتصادي من جديد مقارنة بالأشهر الستة الماضية . هذا و قد قامت الأسواق بتفسير تصريحات ستيفنس كإيماءة بأن بنك الاحتياطي الاسترالي قد يستعد لعكس اتجاه سياسته النقدية التوافقية و التي من خلالها تراجعت معدل الفائدة لتصل إلى 3% و على الرغم من ذلك الخفض فلا تزال استراليا هي أعلى الدول الصناعية في معدل فائدتها . فتصريحات ستيفنس أدت إلى دفع الزوج ( دولار استرالي /دولار أمريكي ) إلى الارتفاع و على الرغم من أن زوج العملات قد تراجع في وقت سابق عن أرباحه التي جناها ، إلا أن هناك فرصة أن تشهد ارتفاعاً بواقع 85 سنت . و مع ذلك ، فعلى الرغم من تلك التصريحات المتفائلة من قبل ستيفنس إلا أن البيانات الاقتصادية جاءت لتشهد اضطراباً حيث ارتفع مؤشر ثقة الأعمال بشكل حاد في الربع الثاني من السنة المالية في حين تراجعت المؤشرات الرائدة في مايو . أما عن الدولار النيوزيلاندي فقد شهد ارتفاعاً تزامناً مع الارتفاع الذي شهده الدولار الاسترالي و ذلك على الرغم من التدهور الحاد في ميزان التجارة النيوزيلاندي . و لأول مرة منذ يناير الماضي ، يسجل الفائض التجاري للبلاد عجزاً حيث ارتفع معدل الواردات بواقع 5.1% . فالتراجع كان سببه الأساسي مشتريات شركة الخطوط الجوية جيت ستار من الطائرات و التي بلغت 571 مليون دولار نيوزيلاندي و لكن بخلاف ذلك فلا تزال الوارادت مرتفعة . أما عن الدولار الكندي فقد سجل أعلى ارتفاع له خلال هذا العام قبل أن يعاود تراجعه من جديد . حيث شهد الزوج ( دولار أمريكي /دولار كندي ) عملية تشبع بيعي إلا أن هناك توقعات بمعاودته الارتفاع من جديد .

الزوج ( دولار /ين ) : و ليلة تداول حافلة .

شهد الين الياباني جنيا للأرباح مقابل منافسيه من العملات الأساسية في ظل موجة الإحجام عن المخاطرة و التدفقات الداخلة إلى البلاد . و تزامناً مع اقتراب نهاية شهر يوليو فإن بعض المؤسسات اليابانية و كذلك بعض المستثمرون سوف يجنون المزيد من مميزات تحركات العملة خلال الإسبوعين الماضيين حيث التدفقات العائدة للبلاد . و على صعيد المفكرة الاقتصادية ، فسوف يصدر تقرير الإنتاج الصناعي و التي ستحدد قراءته وتيرة الانتعاش في ثاني أكبر اقتصاديات العالم . ووفقاً لبنك اليابان ، فإن التحسن في التجارة و إنتاج المصانع قد أوقف بالفعل الاقتصاد من أن يزداد سوءاً . هذا و يتوقع الاقتصاديون أن يرتفع مؤشر مخرجات المصانع للشهر الرابع على التوالي في يونيو ، و ذلك على الرغم من عمليات خفض التكاليف التي تقوم بها كلاً من تويوتا و نيسان . حيث من المتوقع أن يقفز الإنتاج مسجلاً 2.5% في يونيو و 8.3% على أساس ربع سنوي ن ليسجل أعلى ارتفاع له في الخمسين عام الماضية .

الزوج ( استرليني /دولار) عملة التداول خلال الـ 24 ساعة القادمة .


يُعد ( الاسترليني /دولار) هو زوج التداول خلال الـ 24 ساعة القادمة . يأتي ذلك في ظل البيانات الاقتصادية و التي ستصدر اليوم الأربعاء و هي : صافي ائتمان المستهلك و موافقات الرهن العقاري . و على الصعيد الأمريكي سيصدر مؤشر طلبات السلع المعمرة ثم يأتي في أعقابه صدور البيج بوك .

يتم التداول الحالي على الزوج في نطاق يمكن تحديده باستخدام خطوط البولينغر . فبسبب تراجع الاضطرابات و و عدم انتهاج الزوج اتجاها محدداً، فإن الزوج قد شكل بالفعل مثلث صاعد . ففي حالة أن استطاع الزوج أن يخترق مستوى الانحراف المعياري الأول ، إذن فمن المتوقع أن يستهدف مستوى المقاومة التالي ليقوم باختباره . أما عن مستوى المقاومة الثاني فيتماشي مع الخط العلوي من نموذج المثلث الصاعد عند المستوى 1.6600. لكن في حالة أن واصل الزوج تراجعه فإن مستوى الدعم التالي سيكون فوق أدنى مستوى الانحراف المعياري الأول عند المستوى 1.6200.

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image