أهم 5 أحداث مؤثرة في البورصة العالمية اليوم، 6 أغسطس

أهم 5 أحداث مؤثرة في البورصة العالمية اليوم، 6 أغسطس

أهم 5 أمور يجب أن تعرفها عن الأسواق لليوم الخميس 2020.08.06

ستصدر الولايات المتحدة أرقام مطالبات البطالة المقررة اليوم الخميس بين تقريرين شهريين كبيرين لسوق العمل. من المتوقع أن تفتتح أسواق الأسهم بشكل متباين مع تواصل المفاوضات بين المشرعين الأمريكيين على خطة الدعم الإقتصادي القادمة. من المتوقع أن تبدأ المصانع الألمانية في رفع نشاطها مجدداً، لكن أرباح الشركات الأوروبية تخيب الآمال، ويستمر صعود الذهب والفضة إلى قمم جديدة. إليك ما تحتاج إلى معرفته عن الأسواق المالية لليوم الخميس 6 آب/أغسطس.

1. صدور تقرير مطالبات البطالة الأسبوعية مع تواصل المفاوضات بين السياسيين الأمريكيين

ستقوم الولايات المتحدة بنشر تقرير مطالبات البطالة الأسبوعي المعتاد، وسط مفاوضات بين السياسيين فيها للإتفاق على تفاصيل خطة تحفيز جديدة تستهدف مواجهة التأثيرات السلبية لوباء كورونا على الإقتصاد. وتشير التوقعات إلى أنه وعلى الأغلب ستظهر الأرقام تراجع مطالبات البطالة الأولية قليلاً الأسبوع الماضي بعد إرتفاعها في الاسبوعين السابقين، على الرغم من أن ذات التوقعات تشير إلى ثبات في عدد المطالبات المستمرة، والتي تبقى مرتفعة بشكل هائل. 

ويتوقع المحللون الاقتصاديون أن تظهر الأرقام الرسمية 1.415 مليون مطالبة أولية، بتراجع من 1.434 مليون الأسبوع الماضي، و 16.72 مليون مطالبة مستمرة، بانخفاض من 17.02 مليون مطالبة.

وكان مارك ميدوز رئيس أركان البييت الأبيض قد قال يوم أمس الأربعاء أن الطرفين ما زالا متباعدين في بحثهما عن تسوية، وأضاف: "إذا لم يكن لدينا اتفاق بحلول يوم الجمعة، فلن أكون متفائلاً بأن المزيد من الوقت سيحقق هكذا أتفاق". هذا ويهدد البيت الأبيض بكسر حالة الجمود عن طريق أوامر تنفيذية رئاسية إذا لم يتمكن مجلسا الكونغرس من التوصل إلى حل وسط.

 

2. بدأت ألمانيا في الارتداد ، لكن تراجع الأرباح الأوروبية

الإنتعاش الإقتصادي الألماني قد بدأ. فلقد أظهرت البيانات الرسمية التي صدرت اليوم أن طلبيات المصانع، وهي مؤشر تقدم موثوق بشكل عام للدول التي تعتبر القلب الصناعي لأوروبا، بنسبة قياسية بلغ 27.9٪ في حزيران/يونيو، وهو ما جاء أعلى بكثير من التوقعات التي كانت تترقب 10.4٪. وأظهرت البيانات انتعاشاً قوياً في قطاع صناعة السيارات، وأرتفاعاً للطلبيات من خارج منطقة اليورو. ولكن ومع ذلك التألق، لا تزال الطلبيات منخفضة بأكثر من 11٪ مقارنة بذات الشهر من العام السابق.

وفي مكان آخر في أوروبا، انتعش الإنتاج الصناعي في إيطاليا أيضاً بنسبة 8.2٪ في حزيران/يونيو، وهو ما جاء أقوى من نسبة 5.1٪ التي توقعها المحللون الإقتصاديون.

وساعدت هذه البيانات الطيبة في تهدئة المستثمرين بعد جولة كئيبة من إعلان أرباح الشركات، حيث أعلنت لوفتهانتزا عن أكبر خسارة تشغيلية فصلية لها في تاريخ الشركة، كما تراجعت أديداس إلى اللون الأحمر، فيما ألغت شركة التأمين أيه إكس أيه وشركة غلينكور (OTC:GLNCY) توزيع أرباحهما.

 

3. إفتتاح مختلط للأسهم مع ارتفاع عدد الوفيات من جديد

من المتوقع أن تفتح أسواق الأسهم الأمريكية على إختلاط، مع حالة من التردد في الإضافة إلى المكاسب الأخيرة على خلفية الجمود السياسي في الكابيتول هيل. ويبقى وباء كورونا في مقدمة إهتمامات المستثمرين، بعد تجاوز عدد الوفيات العالمي بسبب الفايروس 707 ألف شخص، بحسب بيانات من جامعة جون هوبكنز. أما في الولايات المتحدة، فلقد عانت ولاية كاليفورنيا من ثاني أكثر الأيام دموية يوم أمس الأربعاء، في الوقت الذي تجاوز فيه عدد الحالات في ولاية فلوريدا النصف مليون حالة. 

 

وعند الساعة 6:30 صباحاً بالتوقيت الأمريكي الشرقي (10:30 بتوقيت جرينتش)، تراجعت العقود الآجلة لمؤشر داو جونز بشكل طفيف وبمقدار 12 نقطة وهو ما يعادل أقل من 0.1٪، بينما تداولت العقود الآجلة لمؤشر إس إن بي 500 على ثبات وانخفضت العقود الأجلة لمؤشر ناسداك 100 بنسبة 0.1٪.

وستصدر بيانات نتائج الشركات المقرة اليوم بعد جرس الإغلاق في أغلبها، ومن ضمنها تي موبل (NASDAQ: TMUS)، بوكنغ(NASDAQ: BKNG) ، ألومينا  (NASDAQ: ILMN)وأوبر (NYSE: UBER). وربمايكون هناك اهتمام ببعض الشركات اليابانية، حيث تتوقع تويوتا  (NYSE: TM)أرباحاً بقيمة 7 مليارات دولار للسنة المالية الحالية،  فيما أعلنت ننتندو (OTC: NTDOY) عن زيادة بمقدار ستة أضعاف في الأرباح بسبب وباء كورونا.

 

4. مكاسب للجنية الإسترليني بعد قرار بنك إنجلترا

ذكر بنك إنجلترا إن اقتصاد المملكة المتحدة سيحتاج على الأقل حتى نهاية عام 2021 للعودة إلى مستويات ما قبل الوباء من الإنتاج. ولكن وعلى الرغم من ذلك يتوقع البنك الآن أن يكون التراجع الاقتصادي أقل قليلاً مما كان متوقعاً. وجائت هذه التصريحات ضمن تعليقات تشرح القرار الذي أتخذ بالإجماع بعدم إجراء أي تغييرات على أسعار الفائدة أو برامج شراء السندات في اجتماع لجنة السياسة النقدية العادي.

كما تلقى الجنيه الدعم من بيانات مؤشر مدراء المشتريات لقطاع البناء والتي جائت أقوى من المتوقع، لترتفع العملة البريطانية مقابل الدولار واليورو.

 

في وقت سابق اليوم، أصبح بنك الاحتياطي الهندي ثاني بنك مركزي لاقتصاد ناشئ يحذر وفي خلال 24 ساعة، من نفاذ قدرته على إجراء المزيد من تخفيضات أسعار الفائدة. وعلى العكس من ذلك، أبقى نظيره البرازيلي على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير. كما أشار إلى أنه سيتخذ موقفا أكثر ليونة كمشرف مصرفي فيما يتعلق بالقروض المتعثرة للبنوك.

وفي ذات الوقت، تواصل تركيا التوجه نحو أزمة مالية، حيث ارتفع الدولار بنسبة 3٪ أخرى إلى مستوى قياسي جديد مقابل الليرة.

5. النفط يتماسك، والمعادن الثمينة ترتفع

عادت أسواق السلع إلى حالة عدم المخاطرة، حيث تخلت أسعار النفط الخام عن بعض المكاسب التي حققتها على خلفية بيانات المخزون الأمريكية القوية التي صدرت يوم أمس الأربعاء.

وانخفضت العقود الآجلة للخام الأمريكي بنسبة 0.9٪ لتتداول عند 41.80 دولار للبرميل ، بينما انخفض خام برنت العالمي بنسبة 0.3٪ ليسجل 45.02 دولار للبرميل.

وعلى العكس من ذلك، ارتفعت أصول الملاذ الآمن من الذهب إلى الفضة، وتخطت عقود الذهب الآجلة حاجز الـ 2,050 دولار للأونصة للمرة الأولى في التاريخ، وسجلت عقود الفضة الآجلة أعلى مستوى لها في سبع سنوات لكنها توقفت قبل مستوى 28 دولار بقليل.

ولا تزال المعادن الثمينة مدعومة بإشارات على أن التضخم قد وصل إلى القاع وبدأ بالإرتفاع، حتى مع انخفاض عوائد السندات الاسمية.


 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image