تعافي سوق العمل بقوة تناظر أعقاب الحرب العالمية الثانية

تعافي سوق العمل بقوة تناظر أعقاب الحرب العالمية الثانية

كتب جيفري سميث

هبط معدل البطالة الأمريكية هبوطًا مخالفًا لجميع التوقعات خلال شهر مايو إلى 13.3% من 14.7% المسجلة خلال شهر أبريل، بما يدل على أن التسريحات خلال شهر مايو ستؤدي إلى ارتفاع يناظر ما حدث بعد الحرب العالمية الثانية.

ارتفع التوظيف وفق بيانات وزارة العمل بـ 2.509 مليون وظيفة في شهر بنهاية منتصف مايو، مقارنة بتوقعات الهبوط إلى 8.00 مليون وظيفة.

سجل سوق العمل أرباحًا في جميع القطاعات من التصنيع إلى القطاعين الصحي وقطاع التعليم. وكانت أكبر الوظائف مسجلة في قطاع السياحة والضيافة، بإضافة 1.24 مليون وظيفة. وتشير التوقعات إلى أن الحكومة فقدت 555,000 وظيفة، والمعلومات فقدت 38,000 وظيفة.

قال المحللون إن الأرقام توضح التذبذب العالي للتطورات الأخيرة، ولن تنتهي تلك التذبذبات في القريب.

يقول داريو بيركينس، من تي إس لومبارد: "كانت البيانات جنونية السوء، والآن جنونية الإيجابية. وتلك الأزمة تستمر من 2-3 شهور."

تراجعت عقود الذهب بحدة على إثر البيانات المتفائلة ليخسر الملاذ الآمن 2.17% من عقوده الآجلة، و1.55% من عقوده الفورية.

وارتفع النفط بقوة بآمال تعافي أكبر اقتصاد في العالمي وقرار أوبك  بارتفاع برنت 5.25%. وارتفع الخام الأمريكي 4.60%.


الندوات و الدورات القادمة