القراءة السالبة الأولى للتضخم الكندي منذ 1994 وأدنى المستويات منذ 1955

 القراءة السالبة الأولى للتضخم الكندي منذ 1994 وأدنى المستويات منذ 1955

تحولت القراءة السنوية للتضخم الكندي إلى المنطقة السالبة في ينويو الماضي وهو ما يعد المرة الأولى التي تأتي فيها هذه القراءة بالسالب منذ عام 1994. كما يمثل ذلك أدنى مستويات التضخم على مدار نصف قرن. ومما لا شك فيه أن السبب الرئيسي الذي أدى إلى هذا الهبوط هو انخفاض أسعار الطاقة وفقاً لما صرح به مكتب الإحصاء الكندي في وقت سابق من اليوم..
كانت البداية عندما ظهرت قراءة مؤشر أسعار المستهلك الكندي لتشير إلى 0.3% وهو ما جاء وفقاً للتوقعات وهو على الأرجدح ما جاء نتيجة للهبوط الحاد في أسعار الطاقة بنسبة 19.0%. أدى انخفاض القراءة الشهرية إلى هبوط المعدل السنوي للتضخم إلى أدنى مستوياته منذ 50 سنة حيث سجلت القراءة السنوية 0.7% وهو الرقم الذي لم تشهده البيانات الكندية منذ عام 1955..
وعلى حد تعبير بنك كندا، لم يقتصر الأمر على تحول معدل التضخم الكندي إلى المنطقة السالبة، بل تجاوز الأمر ذلك إلى هبوط المعدل تحت مستوى هدف البنك المركزي المحدد بما يتراوح ما بين 1% و 3% وذلك للشهر الثالث على التوالي. يشير ذلك إلى احتمال تولد المزيد من الضغوط على الدولار الكندي، خاصةً حال استمرار أسعار الطاقة في الهبوط..

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image