مبيعات التجزئة الأمريكية ترتفع على غير المتوقع

مبيعات التجزئة الأمريكية ترتفع على غير المتوقع لأول مرة في 7 شهور

 

ارتفعت البيانات الاقتصادية الأمريكية على غير المتوقع هذا الصباح ، إلا أن التساؤل الكبير الذي يطرح نفسه على الساحة الآن هو : هل سيسهم ذلك في تحسن الرغبة في المخاطرة لهذا اليوم ؟ و إذا حدث هذا ، فإن الدولار الأمريكي و الين الياباني قد يدخلون في دوامة من التراجع، بينما من الممكن أن تواصل الأصول المحفوفة بالمخاطر مثل الأوراق المالية ذات العائدات المرتفعة و الأسهم جنى الأرباح. و بالفعل ، فقد ارتفع المؤشر المتقدم لمبيعات التجزئة الأمريكية على غير المتوقع لأول مرة في 7 شهور خلال يناير الماضي بمعدل بلغ 1.% ، باستثناء مبيعات السيارات، ليسجل 0.9% . كشف هذا التراجع عن زيادة الإنفاق على قطاع السيارات و الالكترونيات و الغذاء و الشراب و محطات الوقود و محال الملابس و تجارة التجزئة على الإنترنت. هذا و تكشف البيانات عن نسبة الخصم الكبيرة من قبل بائعي التجزئة و التي ساهمت بشكل كبير في إنعاش حركة الاستهلاك ، إلا أنه من الجدير بالذكر الإشارة إلى أن مبيعات التجزئة لا تزال منخفضة بواقع 9.0% عن العام السابق ، على غرار تقليص المستهلكين استخدامهم لبطاقات الائتمان و تقلص سوق العمل منذ العام 1971. في الوقت نفسه ، مُنيت القراءة الأولية لإعانات البطالة بتراجعاً طفيفاً للإسبوع الأول من فبراير ليصل إلى 623.000 مقابل 631.000. إلا أن هذه التقديرات جاءت تسجل أعلى مستوى لها منذ العام 1982. هذا و تواصل إعانات البطالة تسجليها ارتفاعاً جديداً لها للإسبوع الأخير من شهر يناير بواقع 4.810.000 مقابل 4.799.000 . الأمر الذي يضيف عبئاً جديداً على كاهل الكونجرس الأمريكي في سن التصويت النهائي على خطة التحفيز المالية بواقع 789.5 مليار دولار قبل نهاية الإسبوع.

الندوات و الدورات القادمة