اليورو يحاول التعافي مُستغلاً ضعف الدولار

اليورو يحاول التعافي مُستغلاً ضعف الدولار

تستمر مرحلة الضعف التي يشهدها الدولار الأمريكي في أعقاب البيان الأخير للاحتياطي الفيدرالي وما حمله من سلبية تجاه الوضع الاقتصادي للبلاد، كما جاءت بيانات سوق العمل الأمريكي يوم الجمعة الماضية لتزيد من الضغوط على الدولار وتدفعه نحو مزيداً من الهبوط، ليستقر مؤشر الدولار عند 96.60 في الوقت الحالي قرابة أدنى مستوياته التي سجلها يوم الجمعة عند 96.54.

وقد نتج عن ذلك تراجع عائدات السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات، تراجع الأسهم الأمريكية، في حين سجل الذهب ارتفاعًا قويًا وصولاً إلى أعلى 1220 دولار للأوقية. الجدير بالذكر أن تلك البيانات قد عملت على ضعف الثقة في قوة النشاط الاقتصدي بالولايات المتحدة، كما دفعت بتوقعات رفع الفائدة بعيداً عن الموعد المحتمل لها منتصف العام الجاري إلى الربع الثالث. 

هذا، وقد أظهرت البيانات اليوم تراجع مؤشر مديري المشتريات بالقطاع غير التصنيعي بالولايات المتحدة بنحوٍ طفيف ليطابق التوقعات، مما يشير إلى أن ضعف بيانات سوق العمل لا يعكس ضعف الاقتصاد الأمريكي بشكل عام وإنما قد يرجع إلى بعض العوامل المؤقتة منها سوء الأحوال الجوية وتراجع أسعار النفط. لذلك، فمن المتوقع أن يتم مراجعة قراءة الربع الأول بنحو مرتفع خلال الربع الثاني.

على الرغم من عطلة البنوك الأوروبية، إلا أن اليورو دولار قد تمكن من الاحتفاظ بمكاسبه أمام الدولار الأمريكي خلال تداولات اليوم، مسجلاً أعلى مستوى جديد له على مدار اليوم عند 1.1034، وفي حال مواصلة الزوج لاتجاهه الصاعد واختراقه للمتوسط المتحرك لإغلاق 50 يوم عند 1.1050، فمن المتوقع أن نرى الزوج يسجل أقوى وتيرة ارتفاع على مدار ما يقرب من 11 شهر. 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image