زوج (الدولار/ ين) عند أدنى مستوى منذ 7 أشهر

سجل الدولار انخفاضا آخر مقابل الين الياباني في الفترة الأسيوية، ويرى التجار احتمالًا في أن يصل الدولار دون مستوى 90 ين نتيجة تنامي التشاؤم حول تطلعات الاقتصاد الأمريكي.
هذا وقد هبط الدولار ليصل إلى 90.18 ين إلى أدنى مستوى منذ 12 فبراير، من 90.63 ين عند إغلاق يوم الجمعة. ولكن ساهمت بعذ عمليات جني الأرباح على الين في ارتفاع الدولار بعض الشيء ليصل إلى 90.49 بحلول الساعة 4:50 بتوقيت جرينتش.

ومن المرجح أن تستمر التطلعات السلبية للاقتصاد الأمريكي في التأثير سلبا على الدولار. فظروف الأسواق المالية المضطربة تعني قيام الفيدرالي بالإبقاء على معدل الفائدة دون تغيير، وكذلك الاستمرار في ضخ مزيد من الأموال بالأسواق. علاوة على تضرر الانفاق الاستهلاكي من توقعات سوق العمل المتدهور، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى إلحاق الأذى بالدولار.

ويرى بعض التجار بأنه لن تتغير معنويات الدولار السلبية خلال الأسبوع، حيث يجب أن يستعد التجار إلى انخفاض الدولار دون الحاجز النفسي عند 90 ين في أي وقت خلال الأسبوع.

ويفكر لاعبي السوق ملياً في كيفية تعامل الحزب الديمقراطي الحاكم باليابان مع قوة الين، خاصة مع دعم بعض صناع القرار بالحزب لقوة الين الياباني. وجدير بالذكر أن قوة الين الياباني تؤثر سلباً على الصادرات - عنصر هام بالاقتصاد الياباني - حيث تجعل السلع اليابانية أكثر تكلفة عما مضى.

وصرح " يوشي اتو " المدير العام لقسم الخزانة ببنك سوميتومو قائلاً " ستكون سياسة العملة هى التحدى الأول الذي سيواجه الإدارة الجديدة، وإذا تم التعامل مع ذلك الأمر بطريقة غير ملائمة، فسيرتفع الين إلى أبعد من ذلك.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image