الدولار النيوزيلندي عند أعلى المستويات، وحالة من الترقب لقرار الفائدة

هيمنت عملات السلع مرة أخرى على الساحة اليوم الاثنين حيث ارتفعت أسواق الأسهم الأسيوية والأوروبية، الأمر الذي يفسر بشدة شهية المخاطرة بالأسواق. ومن المحتمل أن تصبح تدفقات المخاطرة هذا الأسبوع هى المحرك الرئيسي لتلك العملات، ولكن يترقب الدولار النيوزيلندي قرار الفائدة يوم الأربعاء، حيث من المتوقع أن يقوم البنك الاحتياطي النيوزيلندي بالإبقاء على سعر الفائدة دون تغيير عند 2.50% للشهر الثالث على التوالي.

وفي البيان الأخير لـ " بولارد " محافظ البنك الاحتياطي النيوزيلندي ، بدى أن بولارد حريص للغاية بشأن تطلعات الاقتصاد النيوزيلندي، خاصة مع زيادة المخاطر مع ارتفاع الدولار النيوزيلندي. كما حافظ على نبرة الحديث المتبعة في البيان الأخير الصادر عن الاحتياطي النيوزيلندي بأن من الملائم تقديم خطط تحفيزية مالية للاقتصاد. وأنه يجب على البنك الحفاظ على معدلات الفائدة منخفضة خلال الأرباع المقبلة، حيث يتوقع البنك أن تظل معدلات الفائدة ثابتة عند تلك المستويات أو دونها حتى نهاية عام 2010.

وإذا قلل البنك من حديثه الأربعاء المقبل عن الإبقاء على سعر الفائدة عند تلك المعدلات المنخفضة ، فمن المحتمل أن يرتفع الدولار النيوزيلندي توقعا لارتفاع أسعار الفائدة بالمستقبل. ومن ناحية أخرى، إذا حافظ البنك على نبرته الحيادية فمن المرجح أن تنخفض العملة.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image