غيثنر : "الولايات المتحدة الأمريكية ستعود للحياة من جديد و لكن بطريقتها الخاصة "

العالم في أمس الحاجة لانتعاش الاقتصاد الأمريكي


صرح تيموثي غيثنر وزير الخزانة الأمريكية اليوم الأربعاء بأن الولايات المتحدة تتحمل العبء الأكبر من المسئولية في التسبب في الأزمة المالية العالمية الأخيرة ، و أن اقتصاد البلاد في أمس الحاجة إلى التعافي و ذلك من أجل إنعاش باقي الاقتصاد العالمي .


هذا و قد تحدث غيثنر في الملتقى الاقتصادي و المنعقد في مقاطعة واشنطن قائلاً : إن صندوق النقد الدولي يتوقع أن يتقلص النمو العالمي بواقع 1.3% في العام 2009 . و أضاف غيثنر أن الأزمة الاقتصادية الأخيرة لم تشهدها البلاد منذ سبعة عقود.و أن البلدان حول العالم قد أجمعت على ضرورة تطبيق " نوعاً من الدعم و الذي من شأنه أن يتماشى مع حجم التحدي الحالي".

أما عن رد الولايات المتحدة الأمريكية ، فقد صرح غيثنر أن خطة التحفيز المالية و المقدمة من قبل الرئيس الأمريكي باراك أوباما من شأنها أن توفر ما يُقدر بنحو 3.5 مليون فرصة عمل بالإضافة إلى 3% للناتج المحلي الإجمالي . و من ثم فإن الولايات المتحدة الأمريكية سوف تعود إلى الحياة من جديد و لكن بطريقتها الخاصة .

و أضاف قائلاً : أن شراكة القطاعين العام و الخاص في خطة الإنقاذ المصرفي لشراء الأصول المتعثرة من قوائم الموازنة بالقطاع المصرفي كان هو الخيار الوحيد المعقول.حيث أنه لا يمكن للحكومة ولا الشركات كلاً على حدة أن يتورطوا في شراء هذه الأصول .

أما عن برنامج الإغاثة لإنقاذ الأصول المتعثرة ، فقد أعرب غيثنر عن ترحيبه بأى محاولة للبنوك في المساهمة في برنامج الإغاثة لأنقاذ الأصول المتعثرة ، طالما أن تلك البنوك في وضع يؤهلها لذلك .جاءت تلك التصريحات في أعقاب تراجع العديد من المؤسسات المالية عن عزمها في المساهمة في البرنامج ، إثر المساومات السياسية المتعلقة بسوء استغلال بعضاً من الشركات للتمويل الحكومي.

هذا و قد صرح غيثنر أنه يسعى لضمان أن دافعي الضرائب الأميريكيين سيتلقون تعويضاً عن المليارات التي منحت لمؤسسة أمريكان انترناشيونال غروب.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image