الين الياباني يتأثر سلباً ببيانات التوظيف وسط ظروف سياسية غير مواتية

الين الياباني يتأثر سلباً ببيانات التوظيف وسط ظروف سياسية غير مواتية

ارتفع معدل البطالة اليابانية في يوليو مما يشير إلى القطاع العائلي لا زال يمتنع عن المشاركة في تحقيق التعافي المستدام للاقتصاد الياباني من أعنف ركود يضرب البلاد منذ الحرب العالمية الثانية. أشارت القراءة الأخيرة إلى ارتفاع معدل البطالة إلى 5.7% متجاوزاً القراءة السابقة التي سجلت 5.5% وهو ما يشير إلى أعلى المستويات منذ إبريل 2003.


جدير بالذكر أن معظم الوظائف الملغاة في اليابان يرجع إلى الأعداد الكبيرة من العمالة التي سرحتها شركتي تويوتا والخطوط الجوية اليابانية مما يشير إلى ضعف معدل الطلب على منتجات الشركتين وغيرهما من الشركات اليابانية على المستويين المحلي والأجنبي. يأتي هذا التقرير قبل يومين من انتخابات التي من المقرر أن يخوضها رئيس الوزراء الياباني، تارو أسو، وسط توقعات بخروج حزبه الديمقراطي الليبرالي الحاكم من السلطة للمرة الثانية في 54 سنة.


يذكر أن الين الياباني في انخفض بعض الشيء أعقاب هذا الإصدار في نهاية لمسلسل ارتفاعه مقابل الدولار الأمريكي ليصل زوج (الدولار / ين) إلى مستوى 93.64 مقابل المستوى السابق الذي سجلة قبيل الإصدار 93.60.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image