بيرنانك والرئاسة مرة أخرى

بيرنانك والرئاسة مرة أخرى

لم يأتي قرار تمديد رئاسة بيرنانك " رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي " لمدة أربعة أعوام أخرى مفاجئاً.

هذا، ويعد تحرك أوباما الرئيس الأمريكي بمثابة تصويث بالثقة لهذا الاستاذ الجامعي، وإذا كانت التقارير الظاهرة يوم الاثنين صحيحية، فسيشير أوباما إلى الدور البطولي الذي قام به بيرنانك لإنقاذ العالم من " كساد كبير " آخر، أو على الأقل حتى الآن.

وبالطبع يُوجه إلى بيرنانك العديد من الانتقادات، حيث يرى البعض أنه قد تسرع في الاندفاع إلى سياسة التسهيل النقدي ومن ثم مخاطر التضخم التي ستجلبها تلك السياسة، في حين يرى البعض الآخر أن بيرناك قد ساهم في إدارة التدخل الحكومي بالأسواق.

وأيا كان الجدل حول استحقاق بيرنانك لفترة آخرى من الرئاسة أم لا، سيكون الأمر بسيطا مقارنة بالعاصفة التي كانت ستغزو الأسواق إذا كان قرار أوباما بالتخلي عنه.

ولكن حتى بعض المعارضين لسياسات بيرنانك، يبدو أنهم موافقون على إطالة فترة تعينيه، لأن ذلك الوقت ليس بالوقت المناسب لتجربة شخص آخر لهذا المنصب.

 

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image