السوق اليوم : أجواء داعمة للدولار

السوق اليوم : أجواء داعمة للدولار

الملخص

إن الأجواء التي تحيط بنا تساعد جميعها على ازدياد تجنب المخاطرة.

العناوين الرئيسية:

اليابان :

صرح رئيس الوزراء الياباني تارو أسو " أن الأزمة من الممكن أن تعتبر فرصة يمكن استغلالها.....فالتغيير لا يتحقق إلا بالمتاعب، ولكننا لن نخاف من ذلك". فإن دور السياسيين هو إظهار وميض الأمل في نهاية النفق المظلم. هذا وقد تعهد السيد أسو بخلق 1.6 مليون فرصة عمل جديدة، ولكنه أكد على الحاجة إلى التصديق على الميزانية بأسرع وقت.

وفي أخر تقرير له، خفض وزير المالية الياباني تقديراته بشأن اقتصاد الدولة للربع الرابع على التوالي حيث أن الأحوال الاقتصادية عالميا تزداد سوءً وسط الأزمة الاقتصادية العالمية. فإن وصف الاقتصاد الآن يعتبر الأكثر تشاؤما منذ عام 1979، حيث تبع ذلك سلسلة من الرؤى السلبية في 11 منطقة للربع الثاني على التوالي.

اليابان / الولايات المتحدة الأمريكية :

في أول محادثات ثنائية بين اليابان والولايات المتحدة الأمريكية عبر الهاتف، اتفق وزير المالية الياباني ناكاجاوا ووزير الخزانة الأمريكية جيثنر على أن ازدياد حجم المشكلات الاقتصادية التي تواجه دول العالم تتطلب التوصل إلى سياسة منسقة بين مختلف دول العالم، بما في ذلك التعاون الوثيق بين الدولتين. هذا وصرح مسئول من وزارة الماية اليابانية أن " الجانبين يؤيدان وجهة النظر التي تقول بأنه يجب إتخاذ الإجراءات التحفيزية الوقائية والسريعة وذلك للتغلب على الظروف الاقتصادية الآخذه في التدهور وكذلك الوضع القات للعمالة. 

منطقة اليورو:

 لم يحدت تغير لقراءة مؤشر GFK لثقة المستهلك الألماني لشهر فبراير حيث بلغت 2.2 (كما تم مراجعة بيانات شهر يناير لأعلى)، ولقد كان إجماع التوقعات بوصول قيمة المؤشر إلى 2 فقط .

على الصعيد العالمي:

أظهر المسح السنوى  PWCلأكبر 1,100 مدير تنفيذى بأن الثقة قد انخفضت إلى مستوى جديد في ظل حالة الكساد وتفاقم أزمة الائتمان مما أدى إلى تقويض الثقة لتوقعات الشركات، فحوالي 21% فقط من المديرين التنفيذيين لديهم ثقة في تنامي الإيرادات خلال الـ12 أشهر المقبلة منخفضة هذه النسبة من 50% قبل عام .

الصين:

صرح فان جانج مستشار البنك المركزي الصيني بأن من المحتمل أن ينخفض النمو الاقتصادي إلى 7% أو أقل من ذلك خلال السنوات المقبلة حيث أثقل كاهل النمو الأزمة المالية العالمية وكذلك القيود المحلية. ومع ذلك، أشار إلى أن الاقتصاد قد ينمو بمتوسط 9% سنويا حتى عام 2020 إذا انخفضت التكاليف الحكومية وارتفع الإنفاق الاستهلاكي.

أستراليا:

انخفض مؤشر أسعار المستهلكين 0.3% على أساس ربع سنوي خلال الربع الأخير ويعد ذلك اكبر انخفاض منذ أواخر 1997 و يرجع ذلك أساساً إلى انخفاض تكلفة الوقود بـ 18% . كما أسفر ذلك عن انخفاض المعدل السنوي ليصل إلى 3.7% وهو تباطؤ ملحوظ من النسبة المحققة في الربع الثالث عند 5% كما تعد أقل من توقعات البنك الاحتياطي الأسترالي بوصول المعدل إلى 4.25%.

وردا علي سؤال حول التكهنات الخاصة بخطة التحفيز المالي الجديدة، قال وزير الخزانة وين سوان " لا أريد التكهن بشأن الأطر الزمنية ولكن ما أود قوله هو أن أحد الأمور التي فعلتها الحكومة هي إحراز تقدم في هذا الاتجاه".

التعليقات :

شهدت المؤشرات الرئيسية في البورصة الأمريكية بالأمس في جلسة نيويورك تقدماً إيجابياً بشكل نسبي حيث أغلق مؤشر ناسداك ومؤشر أستاندرز أند بورز 500 على وضع إيجابي لليوم الثالث على التوالي ( حيث تدعم مؤشر الداو جونز من قبل أخبار عن مكاسب شركة أمريكان أكسبريس والتي قفزت أسعار أسهمها حوالي 10% ). ويبدو وكأن البورصات الأوروبية تنساق وراء تحركات الشارع الأوروبي منذ بداية الجلسة هذا الصباح على الرغم من ذلك يبدو أن نوبة التفاؤل لدى المستثمرين قد انتهت في أسيا حيث اضطرب أداء البورصات.

أصبح التفاوت في الأداء والتذبذب الأسبوعي بل غالبا اليومي في الثقة شئ أساسي منذ تفجر عاصفة الائتمان الخريف الماضي . فالتذبذب شئ لا مفر منه نظرا للمحاولات لمنع الوصول بالدورة الاقتصادية إلى أدنى مستوياتها حيث تفاقم الأمر نتيجة للظروف غير العادية التي تمر بها البلاد وكذلك أبعاد الهبوط الحالي. وبالطبع، هناك حوافز للمستثمرين حتى يقوموا بالمحاولة مرة أخرى في ظل هذا الوضع القاتم نظرا للفرص الممكنة الناتجة عن خطط التحفيز المالي والنقدي التي يتم ضخها في الاقتصاد العالمي على نطاق واسع.

خطة التحفيز المالي للرئيس باراك أوباما في طريقها الآن إلى الكونجرس – مع الأمل بأن تكون جاهزة للتوقيع عليها في منتصف فبراير- يتوقع اليوم بيتر ماندلسون وزير الأعمال ببريطانيا بأن يعرض خطة من أجل مساعدة قطاع السيارات. بالإضافة إلى ذلك، أعلنت الحكومة النرويجية يوم الأثنين خطة للتحفيز المالي وتتنامى أقاويل عن أن الحكومة الأسترالية قريبا ستخرج علينا بدفعة ثانية من التدابير في غضون أيام. ومن ناحية أخرى، نلاحظ استمرار انخفاض أسعار الفائدة في مجوعة الدول السبع العظمى واقترابها من الصفر ومن المحتمل أن يعلن الاحتياطي الفيدرالي وسيلة جديدة للتخفيف من حدة إعدام الديون في وقت لاحق هذا اليوم.

والمشكلة هي تلاشي الأثار الطفيفة التي تظهر على الحالة النفسية للأسواق والناتجة عن الإعلانات المتتالية للتدابير سواء كانت مالية أو نقدية منذ الأزمة التي بدأت في فصل الخريف. فعلى الرغم من الجهود الهائلة التي تبذلها الحكومات والبنوك المركزية حول العالم، إلا أن مؤشر ستاندارد أند بورز 500 ـ على سبيل المثال – أغلق المؤشر جلسة يوم أمس مرتفعاً بمعدل خمس نقاط فقط عن الانخفاض الذي سجله في أكتوبر. وفي ظل التواني في تنفيذ الإجراءات السياسية، لا يمكن تجاهل انخفاض معدل التصيد من قبل المستثمرين لكونها مناورة خطرة جدا بشكل عام، ولكن وسط كل المعلومات الممكنة الموضوعة في الحسبان، لا يمكننا توقع أي استقرار للتنبؤات الاقتصادية المتعلقة بتحسن كافي في المعنويات.  

مثال لذلك، صرح المتحدث الرسمي لصندوق النقد الدولي يوم الأثنين الماضي أن تقرير توقعات الصندوق الأخيرة التي على وشك الصدور سوف تكشف النقاب عن انخفاض النمو العالمي إلى 0.5% في عام 2009، بعد أن سجل 2.2% في نوفمبر. ويشمل هذا التقرير، توقعات الصندوق بانكماش الاقتصاد الأمريكي بنسبة 1.6%، أي ضعف التقديرات السابقة. ولحين التوصل إلى إجماع الأراء بشأن التوقعات بتحقيق استقرار في عام 2009، فنحن نتوقع استمرار تدهور البيانات الاقتصادية والتي تؤثر بدورها في ازدياد القلق بشأن استقرار الأوضاع المالية لدول مجموعة السبع العظمى. وبالأمس كانت بيانات مؤتمر مجلس إدارة صندوق النقد الدولي تذكرنا بخطط التحفيز المالية والنقدية الغير مسبوقة والتي لم نعد نشعر بأثارها الملموسة حتى الأن.

لذلك، بما أن المستثمرون لا يصدقون أن الأسوأ قد ولى أي أنهم لا يزالون متخوفون من تفاقم الأزمة، إذن فمن المرجح أن يوفر ذلك بيئة داعمة للدولار كملاذ أمن. علاوة على ذلك، تركزت معظم عناوين الأخبار على المشكلات الكبرى في المنطقة الأوروبية ( في ظل ارتفاع تكلفة تأمين الديون الحكومية وكذلك ضمانات للمستثمرين الذين لا يرغبون في شراء أوراق مالية ألمانية أو أوروبية )، كما أنه ينبغي علينا أن نضع زوج (اليورو/دولار) ضمن هذه المعادلة. وبوجه عام، فإن ميزة العائد المتواضع الذي يحصل عليه المستثمرون من مقايضة الدولار بالأدوات المالية قصيرة الأجل في المنطقة الأوروربية قد تأثرت سلباً  بازدياد المخاطر الناجمة عن سلسلة الأنباء السيئة المؤخرة، كما نلاحظ اليوم باهتمام أن فارق  العائد بين أسعار فائدة العديد من السندات الأوروبية وسندات الحكومة الألمانية بدأت في الارتفاع مرة أخرى بعد ثلاثة أيام متواصلة من الانخفاض.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ترجمة قسم التحليلات والأخبار بالمتداول العربي

 


الندوات و الدورات القادمة