قراءة الطلبات الصناعية الأوربية تبعث الأمل في نفوس المصنعين

ارتفعت الأوامر الصناعية الأوربية على نحو أكبر من توقعات الاقتصاديين لشهر يونيو، ويمثل هذا آخر المؤشرات الدالة على أن بدء نهاية أسوأ ركود شهدته منذ ستة عقود.


وأورد مكتب الإحصاء التابع للاتحاد الأوربي اليوم الاثنين، أن الطلبات الصناعية بمنطقة اليورو ارتفعت لتسجل 3,1% مقارنة بشهر مايو، وتعد هذه هي الزيادة الأكبر من نوعها منذ 19 شهرًا. هذا، وقد توقع الاقتصاديون أن تطرأ زيادة قدرها 1,8% خلال شهر يونيو، وذلك وفقًا لمتوسط 20 تقديرًا لمسح أجرته بلومبرج. ومقارنة بنفس الشهر من العام الماضي، فقد انخفضت الطلبات الصناعية بنسبة 25,1%، على نحو أقل مما توقعه الاقتصاديون.


جدير بالذكر أن المصنعين قد أوقفوا استثماراتهم عبر جميع أرجاء أوربا، مما أضر بالطلبات على السلع الرأسمالية، علاوة على تسريحهم للكثير من العمالة لديهم، في محاولة منهم للنجاة والاستمرار في خضم أسوأ ركود يشهدونه منذ الحرب العالمية الثانية. ويقول الاقتصاديون أنه فيما يوجد احتمالية الآن في توسع الاقتصاد من جديد بعد تعرضه للانكماش طيلة 5 أرباع على التوالي،هذا مرده إلى برامج الدعم الحكومية، فضلاً عن أنه يقبع تحت وطأة تهديد أعلى معدلات بطالة منذ عقد من الزمان، وأضعف معدلات إقراض من قبل البنوك.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image