عاجل: سلبية البيانات الأوروبية تتوالى.. المستهلك ما زال غير "واثقًا"

عاجل: سلبية البيانات الأوروبية تتوالى.. المستهلك ما زال غير "واثقًا"

صدرت منذ لحظات بيانات مؤشر ثقة المستهلك الأوروبي لتسجل قيمة سالبة دون مستوى الصفر، وذلك على وقع الاضطرابات الناتجة عن الحرب الأوكرانية، والتوترات التي امتدت لسلع الطاقة الأساسية لدول أوروبا والتي تعتمد على الواردات الروسية بشكل أساسي، خاصة فيما يتعلق باستيراد الغاز.

وسجل مؤشر ثقة المستهلك في منطقة اليورو -24.9، وهي النسبة نفسها المسجلة الشهر الماضي، حيث كانت تشير تقديرات الخبراء أن تظل النسبة كما هي. ومع بقاء النسبة كما هي، تظل ثقة المستهلك في خطر باعتبارها ما زالت دون الصفر، وتشير إلى عدم وجود آفاق للتحسن في مزاج المستهلك الأوروبي الذي يعاني من وطأة الأزمات المتلاحقة بالقارة العجوز.

يذكر أن مؤشر ثقة المستهلك يحدد مزاج المستهلكين فيما يتعلق بالأوضاع الاقتصادية. تشير القراءة المرتفعة إلى ارتفاع معدل تفاؤل المستهلك. عندما يتفائل المستهلكين، فإنهم يميلون إلى شراء المزيد من السلع والخدمات، مما ينشط الاقتصاد. والعكس صحيح.

عاجل: تبخر 78 مليار دولار فجأة من ثروات أثرياء أمريكا

اليورو الضعيف

يراهن المستثمرون على أن قيمة اليورو ستنخفض إلى أعلى مستوى لها منذ أن ضرب الوباء أوروبا قبل نحو عامين، مع تزايد الخطر من أن أسعار الطاقة القياسية ستجر المنطقة إلى الركود.

وتعكس الرهانات المتزايدة مقابل اليورو الاتجاه الصعودي للدولار الأمريكي، والذي عززته إشارات من مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي على لسان رئيسه جاي باول، الجمعة، بأنه سيواصل رفع أسعار الفائدة لمعالجة التضخم المرتفع حتى في حالة التباطؤ.

وبالإضافة إلى خطر الركود، تواجه أوروبا أيضاً ارتفاعاً حاداً في الأسعار، وفي الاجتماع السنوي لمحافظي البنوك المركزية في جاكسون هول، حذّر عضو المجلس التنفيذي للبنك المركزي الأوروبي، إيزابيل شنابل، ومحافظ البنك المركزي الفرنسي، فرانسوا فيليروي دي جالو، من أن السياسة النقدية يجب أن تظل صارمة لفترة طويلة في أوروبا.

وانخفض اليورو بالفعل بنسبة 15% ليتهاوى إلى ما دون قيمة الدولار في العام الماضي، ووصل إلى أدنى مستوى في 20 عاماً الأسبوع الماضي مع صعود أسعار الجملة للغاز والكهرباء إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق في أوروبا وسط مخاوف من تضييق روسيا على إمدادات الطاقة الحاسمة.

عاجل: مصر تكافح لتجنب الأزمة.. احتمالية التعثر عن الديون لأعلى مستوى منذ 2013

صدمة الطاقة

وقال مارك ماكورميك، الرئيس العالمي لاستراتيجية العملات الأجنبية في TD للأوراق المالية، إن "اليورو في الوقت الحالي هو انعكاس لصدمة الطاقة الأوروبية، والمحرك الأكبر للأسبوعين المقبلين يتضمن ما سيحدث مع خط أنابيب نورد ستريم 1 من روسيا وارتفاع أسعار الغاز".

وقال إن TD دخلت في صفقة قصيرة باليورو عندما تم تداولها عند 103.45 دولار، وجنت أرباحا بعد أن انخفض مؤخراً اليورو إلى التعادل مقابل الدولار.

ودفع ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي المستثمرين إلى إعادة تقييم المدة التي يمكن أن يظل فيها التضخم مرتفعاً، ومدى شدة تأثيره على اقتصاد منطقة اليورو، حيث تحذر قطاعات من إنتاج الأسمدة إلى صناعة الزجاج من أن ارتفاع أسعار الغاز يقيد الإنتاج.

وقال ديفيد آدامز، رئيس استراتيجية العملات الأجنبية لمجموعة العشرة في "مورجان ستانلي (NYSE:MS)" إن الرهانات المتزايدة مقابل اليورو تعكس أيضاً دور الدولار باعتباره "ميناء آمناً في العاصفة" بالإضافة إلى حقيقة أن الولايات المتحدة ليست معرضة لأزمة الغاز.

{{news-2312706||عاجل | دع قلق الركود لوقت لاحق.. اشتر السلع واحذر الأسهم}}


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image