فرنسا و ألمانيا خارج نطاق الركود

فرنسا و ألمانيا خارج نطاق الركود

جاءت البيانات الاقتصادية لكل من فرنسا و ألمانيا اليوم الخميس مفعمة بالإيجابية حيث ارتفع الناتج المحلي الإجمالي لكلا البلدين بواقع 0.3% في الفترة ما بين إبريل و يونيو ، مما يشير إلى انتهاء عهد الركود لأكبر اثنين من اقتصاديات منطقة اليورو .

" لقد جاءت البيانات على غير المتوقع في أعقاب التراجع الذي شهدته أربع قراءات ربع سنوية متوالية و أخيراً أصبحت فرنسا بعيداً عن فخ الانكماش " هذا ما صرح به وزير المالية و الاقتصاد الفرنسي كريستيان لاجاردي . هذا و قد توقع بعض الاقتصاديون أن تخرج الاقتصاديات من مستنقع الركود في وقت سابق من هذا العام .

هذا و قد شهد الناتج المحلي الإجمالي لكلٍ من فرنسا و ألمانيا نمواً لم تشهده منذ الربع الأول من العام 2008 . و يعود ذلك إلى ارتفاع معدل الصادرات في يونيو بواقع 7% ، و بأسرع وتيرة نمو له فيما يقرب من ثلاثة سنوات، حيث توقع بعض المحللين الاقتصاديين أن يشهد النمو الاقتصادي ارتداداً بوتيرة متسارعة . كما صرح مكتب الإحصاءات الفيدرالي أن بيانات الأسر المعيشية و الإنفاق الحكومي قد دعمت هذا النمو بشكل كبير.

 


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image