بنك إنجلترا:لا عودة للنمو الإيجابي قبل صيف 2010

بنك إنجلترا:لا عودة للنمو الإيجابي قبل صيف 2010

صرح بنك إنجلترا بأن هدف التضخم المحدد من جانب البنك المركيز من الممكن ألا يتحقق هذا العام بسبب تباطؤ النمو والمخاطر التي تواجه القطاع المصرفي والتي من الممكن أن ينتج عنها تأزم الأوضاع الائتمانية.

كان من بين القضايا الرئيسية التي تطرق لها تقرير التضخم ربع السنوي الصادر عن بنك إنجلترا اليوم ما جاء من أن معدل التضخم من المحتمل أن يتعرض للمزيد من الهبوط علاوة على إشارة التقرير إلى إمكانية استعادة النمو في نهاية 2010. جدير بالذكر أن البنك اعتمد في توقعاته على خطط  الإنفاق الحكومي الحالية التي تستهدف إنفاق 175 مليار إسترليني على شراء الأصول البريطانية (في إطار سوق السندات البريطانية) من أجل دعم وتعزيز الاقتصاد مع بقاء التوقعات التي تشير بقوة إلى إمكانية رفع سعر الفائدة البريطانية. كما ارتفع معدل البطالة البريطانية إلى حدٍ فاق التوقعات حيث سجلت القراءة 7.8% وهو أعلى المعدلات في في 14 سنة حيث تستمر الشركات في خفض العمالة وإلغاء الوظائف حتى مع تراجع سرعة وتيرة الركود الذي عكسته البيانات الصادرة اليوم.

كما تستمر لجنة السياسة النقدية في الحكم على خطط وإجراءت التحفيز المالي والنقدي على أساس أنها هي السبيل الوحيد الذي ينبغي أن يؤدي إلى  تعافي تدريجي لاقتصاد المملكة المتحدة، إلا أن اللجنة على الرغم من ذلك، أكدت على أن مدى قوة وتوقيت إحداث هذا الانتعاش لا زالا من الأمور التي يشوبها الكثير من الريبة.

وفيما يتعلق بالتضخم، توقع بنك إنجلترا عدم تحقيق معدل التضخم لهدف البنك المركزي المحدد بـ 2%حتى نهاية 2012 علاوة على إشارة تقرير التضخم ربع السنوي إلى أن الربع الثالث من العام القادم من المتوقع أن يشهد نهاية الركود وهو ما يشير إلى تحسن تطلعات التضخم الصادرة من بنك إنجلترا مقارنةً بالتطلعات السابقة.


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image