تراجع الطلبات الصناعية البريطانية

تراجع الطلبات الصناعية البريطانية ، و توقعات بالمزيد من تدهور مؤشر المخرجات

كشف التقرير الصادر عن اتحاد الصناعات البريطانية ، أن معدل الطلبات الصناعية لأغلبية المُصنعين البريطانيين جاء دون المعدلات الطبيعية خلال شهر مارس الحالي، في الوقت نفسه ، فإنه من المتوقع أن تُمنى مخرجات المؤشر بتراجعاً حاداً سريع الوتيرة لم تشهده البلاد منذ العام 1980 .


هذا و قد جاء المسح الخاص بالإنتاج الصناعي البريطاني لشهر مارس الحالي من قبل اتحاد الصناعات البريطانية و الذي صدر اليوم الخميس ليكشف عن أن أكثر من نصف المصنعين قد صرحوا أن تراجع معدلات الطلب جاءت دون المستوى الطبيعي ، حيث سجلت قراءة المؤشر -58% ، لتنخفض بذلك عن كلاً من التوقعات و التي بلغت نسبتها -55% و كذلك قراءة فبراير الماضي و التي سجلت -56% . حيث سجلت قراءة مارس أسوأ قراءة لها منذ يناير العام 1992، عندما بلغت معدلات الطلب -60%.


و قد نوه اتحاد الصناعات البريطانية أيضاً عن تزايد عدد المصنعين الذين تنبأوا بتراجع المخرجات خلال الأشهر الثلاثة القادمة . و وفقاً للمسح ، فإن 8% فقط من المستجيبين من المصُنعين يتوقعون أن تتحسن مخرجات المؤشر ، في حين يتوقع 56% منهم أن تواصل مستويات الإنتاج تدهورها بشكل متزايد .

هذا و قد بلغت القيمة النهائية للمؤشر -48% لتنخفض بذلك 4% مقابل شهر فبراير الماضي ليتساوى بذلك مع النتائج التي أسفر عنها المسح الذي سجل أدنى مستوى له في سبتمبر للعام 1980.

أضاف اتحاد الصناعات البريطانية أن الأشهر الست الماضية قد جاءت شديدة القسوة بالنسبة للمصنعين البريطانيين ، حيث تراجع معدلات الطلب المحلية و العالمية .كما أن المصنعين سوف يأخذون إجراءات أخرى من شأنها خفض مخزوناتهم ، الأمر الذي سيؤدي إلى المزيد من التراجع الحاد في مؤشرات الإنتاج خلال الربع القادم من السنة المالية.


الندوات و الدورات القادمة