السيناريو المتوقع : ماذا ينتظر من اجتماع البنك الوطني السويسري غدا؟

السيناريو المتوقع : ماذا ينتظر من اجتماع البنك الوطني السويسري غدا؟
السيناريو المتوقع لقرارات البنك الوطني السويسري

يصدر البنك الوطني السويسري بيان السياسة النقدية الربع سنوي ، الذي تم إصداره لأول مرة في عام 1983، ويتضمن هذا البيان سياسة معدلات الفائدة كجزء من السياسة النقدية ، كما أنه يشمل تصريحات محافظ البنك الوطني السويسري، مما يساعد الأسواق المالية على تحديد اتجاه السياسة النقدية خلال الفترة المقبلة.

وستتابع أسواق العملات غدا الخميس بتمام الساعة الثامنة والنصف صباحا بتوقيت جرينتش صدور قرارات البنك الوطني السويسري حول السياسة النقدية والفائدة ، ومن المقرر أن يعقب ذلك انعقاد المؤتمر الصحفي لمحافظ البنك الوطني السويسري، " توماس جوردان "، للتعليق على بيان الفائدة وقرارات البنك، ومن المتوقع أن يكون لقرارات الغد وتصريحات جوردان تأثير قوي على تحركات الفرنك السويسري ، وفيما يلي نظرة على كيفية ملابسات هذا القرار، وكيف سيؤثر على الأسواق:

أولا: نظرة على الأوضاع الاقتصادية وتأثيرها على قرارات الوطني السويسري

بالنظر إلى بيانات الاقتصاد السويسري، نجد أنه اقتصاد قوي يتميز بانخفاض معدلات التضخم والبطالة ، فعلى سبيل المثال، جاءت بيانات التضخم الشهري خلال نوفمبر  إيجابية، حيث ارتفع معدل التضخم السنوي إلى 1.5%، وهو أعلى من توقعات الأسواق قليلا فيما يتعلق بهذا الشأن والتي كانت 1.4%، وهي بالنسبة للاقتصاد السويسري أعلى قراءة منذ نوفمبر لعام 2008، أما بالنسبة للتضخم الشهري، فلم تتغير أسعار المستهلكين ، بعد أن سبق وزادت 0.3% في أكتوبر.

وفي الوقت ذاته، جاءت بيانات سوق العمل السويسري إيجابية، وبخاصة وأن معدل البطالة انخفض لنسبة 2.5% في نوفمبر، ومن ثم انخفض عدد العاطلين عن العمل بنسبة 0.4% ، كما انخفض معدل البطالة في الشباب (من سن 15 إلى 24 سنة) إلى 2% فقط.

وبناء على ما سبق، فمن الواضح أن البنك الوطني السويسري يرحب بارتفاع معدلات التضخم وبشدة.

ثانيا: تصريحات صناع القرار داخل الوطني السويسري تشير إلى عدم تغيير سعر الفائدة:

تناولت تصريحات محافظ البنك الوطني السويسري ، توماس جوردان، في سبتمبر الماضي تأكيده على عدم حاجة البنك لتغيير السياسة النقدية، حيث أشار إلى أن السياسة النقدية التوسيعية هى الخيار الأنسب خلال الوقت الراهن لسويسرا.

وفي مزيد من التعليقات، أكد جوردان على ارتفاع قيمة الفرنك السويسري وانخفاض معدلات التضخم بقوة داخل سويسرا خلال الفترة الماضية، مشيرا إلى أن خطوة تطبيع السياسة النقدية من البنوك المركزية العالمية تعد إشارة إيجابية على تحسن النمو الاقتصادي وبالتالي تدعم قرارات البنك الوطني السويسري مستقبلا.

هذا كما أعلن البنك الوطني السويسري يوم الجمعة عن خسارة قدرها 2.075 مليار فرنك خلال الربع الثالث، حيث فشلت الأرباح من حيازاته من السندات وأسعار الفائدة السلبية في تغطية الخسائر من أسواق الأسهم الضعيفة.

ثالثا: تطورات متحور أوميكرون وتأثيرها على قرارات البنك الوطني السويسري:

في ظل تخوفات العالم المتزايدة والمتباينة من الموجة الجديدة لفيروس كورونا خاصة بعد ظهور متحور أوميكرون ، فإن البنك الوطني السويسري يشعر بالثقة على الرغم من الأزمة ، ويرجع هذا لاستقرار الفرنك السويسري ، فضلا عن استقرار نسب التضخم والتوظيف.

ومع هذا فقد شددت الكونفدرالية السويسرية اليوم شروط دخول الاجانب إلى البلاد للحد قدر الإمكان من انتشار متحور أوميكرون الجديد الذي يكتنفه جو من عدم اليقين حول مخاطره وآثاره.

رابعا: سيناريوهات قرار البنك الوطني السويسري المتوقعة:

بداية، من غير المتوقع أن يغير البنك المركزي السويسري أسعار الفائدة خلال أفق تنبؤات الفترة القادمة التي تمتد حتى الربع الأول من عام 2023، مع نهج البنك المركزي الأوروبي الحذر الذي يترك السويسريين مع حيز محدود للمناورة.

ومن غير المتوقع أيضا أن يأت التغيير المبكر في سياسة البنك المركزي السويسري قبل عام 2024، ومن غير المرجح أن يتحرك البنك الوطني السويسري قبل البنك المركزي الأوروبي فيما يتعلق برفع الفائدة قريبا.

وعلى الجانب الآخر، يتوقع الاقتصاديون أن يبقي البنك الوطني السويسري سعر الفائدة، وهي الأداة التي يستخدمها البنك المركزي السويسري لتوجيه معدل الفائدة دون تعديل عند - 0.75%.

وقد سبق وأكد نائب محافظ البنك الوطني السويسري في مقابلة صحفية منذ عدة أشهر على اتفاق كبير بين البنوك المركزية على أنه في الوضع الحالي من الأكثر كفاءة التخفيف من المخاطر، على سبيل المثال في أسواق العقارات والرهن العقاري، مع اتخاذ تدابير مستهدفة بدلا من رفع أسعار الفائدة، وإذا كان على الوطني السويسري رفع أسعار الفائدة من منظور السياسة النقدية، فسيرفعها. لكن في الوقت الحالي، يحتاج الاقتصاد السويسري إلى سعر الفائدة السلبي بسبب الوضع السويسري.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image