ملخص أحداث الأسبوع المنتهي في 26 فبراير

ملخص أحداث الأسبوع المنتهي في 26 فبراير
ملخص أحداث الأسبوع

خلال تداولات سوق العملات هذا الأسبوع، شهدنا صدور العديد من الاحداث والبيانات الاقتصادية المهمة وعلى رأسها صدور قرار الفائدة الصادر عن بنك الاحتياطي النيوزلندي إلى جانب شهادة محافظ الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول أمام الكونجرس، بالإضافة إلى البيانات الأولية للناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة وفرنسا. وأيضا، التطورات المتلعقة بحزمة التحفيز الأمريكية، وهدوء وتيرة إصابات كورونا عالميا، وفيما يلي أهم الأحداث التي شهدها الأسبوع:

قرار بنك الاحتياطي النيوزلندي بشأن أسعار الفائدة

وافقت لجنة السياسة النقدية في بنك الاحتياطي النيوزلندي على تعزيز السياسة التسهيلية النقدية في الاقتصاد من أجل تحقيق هدف التضخم والتوظيف. وقد تمت الموافقة على تقديم التسهيل النقدي من خلال تمويل برنامج الإقراض لكي يقلل تكاليف إقراض البنوك وخفض الفائدة. ومن المقرر أن تستمر اللجنة في شراء الأصول على نطاق واسع ضمن برنامج مشتريات الأصول المعلن عنه بقيمة تتجاوز 100 مليار دولار الأمريكي تحت معدلات فائدة 0.25% استكمالا لقرار 16 مارس 2020.​

بيان الفائدة الصادر عن البنك الاحتياطي النيوزلندي - فبراير 2021

بيان السياسة النقدية الصادر عن الاحتياطي النيوزلندي - فبراير 2021

شهادة باول أمام الكونجرس الأمريكي

تقلبت الأسواق بشكل ملحوظ في أعقاب شهادة محافظ الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، جيروم باول، أمام اللجنة المصرفية بالكونجرس الأمريكي. وقد تبنى باول موقفا محايدا بشأن خطة بايدن البالغة 1.9 تريليون دولار وقد صرح هذا الأسبوع إنه ليس من المناسب أن يلعب البنك المركزي دورا في المناقشات حول التحفيز المالي، دفع جيروم باول الكونجرس علنًا للموافقة على المزيد من الحوافز الحكومية لدعم التعافي واستكمال سياسات المال السهلة للبنك المركزي. لكن في الأسابيع الأخيرة، تحول محافظ مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى موقف أكثر حيادية بشأن الحاجة إلى المزيد من الدعم المالي، تماما كما يحاول الرئيس الأمريكي جو بايدن والمشرعون الديمقراطيون الموافقة على 1.9 تريليون دولار إضافية في الإنفاق الحكومي.

تغطية حية: اليوم الأول من شهادة جيروم باول أمام الكونجرس الأمريكي

تغطية حية: اليوم الثاني من شهادة جيروم باول أمام الكونجرس الأمريكي

الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي للربع الأخير من 2020

أظهرت القراءة الأولية لمؤشر الناتج المحلي الإجمالي الربع سنوية في الولايات المتحدة الأمريكية نمو الناتج المحلي الأمريكي خلال الربع الرابع من العام الماضي 2020 بنحو 4.1%. وتعتبر تلك النتائج سلبية بالنسبة للتوقعات التي أشارت لاحتمال تسجيل الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي نمو خلال الربع الأخير من العام الماضي بنسبة 4.2%، ولكن على الرغم من ذلك فإنها تعتبر أفضل من بيانات الربع الثالث والتي سجل نمو بنسبة 4% فقط.

الناتج المحلي الإجمالي الفرنسي للربع الأخير من 2020

أظهرت بيانات القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي الفرنسي يوم الجمعة انكماش الاقتصاد الفرنسي بنسبة 1.4% خلال الربع الأخير من 2020 بأسوأ من التوقعات التي أشارت إلى انكماش بنسبة 1.3%. وتجدر الإشارة إلى أن المؤشر يقوم بقياس التغير في القيمة المعدلة على أساس التضخم لكافة السلع والخدمات التي ينتجها الاقتصاد. وهو مقياس شامل للنشاط الاقتصادي. يحتاج المستثمرون متابعة أحوال الاقتصاد جيدًا لمعرفة أداء الاستثمارات. يحتوي التقرير على معلومات ترسم صورة عن الاقتصاد بشكل عام.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image