اليورو والاسترليني يترقبان بيانات مهمة الجمعة 22 يناير

اليورو والاسترليني يترقبان بيانات مهمة الجمعة 22 يناير
بيانات اقتصادية

تترقب أسواق العملات الجمعة 22 يناير صدور بيانات اقتصادية مهمة عديدة والتي من شأنها التأثير بكثير من العملات مثل اليورو، و الاسترليني، بالإضافة إلى الدولار USD . كما ستراقب أسواق العملات أيضا تطورات فيروس كورونا المستجد، وقرارات الإدارة الأمريكية الجديدة، وفيما أهم ما تنتظره أسواق العملات غدا:

  • مبيعات التجزئة البريطانية.
  • القراءة الأولية للمؤشر الخدمي الفرنسي.
  • القراءة الأولية للمؤشر التصنيعي الفرنسي.
  • القراءة الأولية للمؤشر التصنيعي الألماني.
  • القراءة الأولية للمؤشر الخدمي الألماني.
  • القراءة الأولية للمؤشر الخدمي والتصنيعي الأوروبي.
  • القراءة الأولية للمؤشر الخدمي والتصنيعي البريطاني.
  • مبيعات التجزئة في كندا
  • القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات التصنيعي الأمريكي.

الأحداث الرئيسية

بيانات القطاع التصنيعي والخدمي بمنطقة اليورو

تبدأ في تمام الساعة 08:15 صباحًا بتوقيت جرينتش، وتشير التوقعات إلى أن القطاع التصنيعي والخدمي في منطقة اليورو وفي ألمانيا، أكبر الاقتصادات الأوروبية، يميل إلى التعافي نوعا ما وبخاصة مع تضرره بقوة خلال الفترة الماضية من تفشي فيروس كورونا المستجد، هذا السيناريو قد له تأثير إيجابي على تداولات اليورو أمام العملات الأخرى وبخاصة الدولار USD، لأن إيجابية هذه البيانات قد تؤكد تعافي الاقتصاد الأوروبي من تداعيات الفيروس التاجي الخطير وبخاصة بعدما قرر البنك المركزي الأوروبي اليوم الإبقاء على الفائدة دون تغيير، وهو ما قد يؤدي إلى تأخير أي سياسات تسهيلية جديدة من قبل المركزي الأوروبي والتي تؤثر سلبيا على اليورو أمام العملات الأخرى.

بيانات القطاع التصنيعي والخدمي في بريطانيا

تصدر في تمام الساعة 09:30 صباحًا بتوقيت جرينتش، وتترقب الأسواق بشدة صدورالقطاعين التصنيعي والخدمي في بريطانيا، وبخاصة في ضوء المخاوف من تأثر الاقتصاد البريطاني سلبيا جراء البريكست بعد التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي حول البريكست، وبالتالي إيجابية هذه البيانات وتجاوزها لتوقعات الأسواق والتي تشير إلى أن القطاع التصنيعي قد ينمو بحوالي 53.5 نقطة. بينما قد يتراجع القطاع الخدمي ويسجل حوالي 45.2 نقطة. وبالتالي إذا جاءت البيانات أفضل من هذه التوقعات فقد يؤثر ذلك إيجابيا على الاسترليني أمام العملات، بينما إذا جاءت البيانات بأقل من المتوقع فقد يؤثر ذلك سلبيا على تحركات الاسترليني.

وخلال تداولات غدا الجمعة، سينصب تركيز أسواق العملات أيضا على تطورات فيروس كورونا المستجد وبخاصة مع ارتفاع أعداد الإصابات بالكثير من الدول، بالإضافة إلى حزمة التحفيز الأمريكية الجديدة وبخاصة بعدما تولي الرئيس الأمريكي بايدن للحكم، واحتمالية تسريع وتيرة إقرار الحزمة التحفيزية الجديدة والتي تؤثر بقوة على الأسواق وبخاصة على الدولار أمام العملات الأخرى.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image