الأسواق تترقب بيانات مهمة .. وعلى رأسها شهادة جيروم باول

الأسواق تترقب بيانات مهمة .. وعلى رأسها شهادة جيروم باول
بيانات اقتصادية

هذا الأسبوع يشهد سوق تداول فوركس عدد من الأحداث والبيانات الهامة والتي ستؤثر على العملات، وأهمها:

  • اجتماعات أوبك
  • قرار الاحتياطي الاسترالي حول الفائدة.
  • شهادة محافظ الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول
  • مؤشر ISM التصنيعي في الولايات المتحدة
  • تصريحات محافظ الاحتياطي الاسترالي فيليب لوي
  • بيانات الناتج المحلي الإجمالي في استراليا
  • بيانات التوظيف في كندا
  • بيانات التوظيف في الولايات المتحدة

الأحداث الرئيسية

اجتماعات منظمة أوبك

تعقد منظمة أوبك على مدار يومين اجتماعا من أجل مناقشة تطورات الأوضاع في أسواق النفط في ظل ضعف الطلب العالمي على النفط الخام مع تفشي فيروس كورونا وتأثيره السلبي على النمو الاقتصادي العالمي. وبالتالي يأتي هذا الاجتماع من أجل مناقشة هذه التطورات، ومناقشة كيفية إعادة التوازن إلى الأسواق مجددا، وبخاصة وسط تقارير تتحدث عن احتمالية تمديد تخفيضات النفط الخام الحالية في مستهل العام المقبل، بهدف الحفاظ على توازن الأسواق.

قرار الفائدة في استراليا

تترقب الأسواق غدا الثلاثاء قرار الفائدة وبيان الفائدة الصادر عن الاحتياطي الاسترالي وسط توقعات بالإبقاء على معدلات الفائدة دون تغيير عند مستويات 0.1%، وبالتالي سوف تراقب الأسواق بيان الفائدة والنقاط التي يتضمنها للنظر في الأوضاع الاقتصادية في استراليا وهل سيتضمن إشارات حول احتمالية خفض الفائدة مجددا في ظل المخاوف بشأن تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي وضعف معدلات التضخم مع استمرار تفشي فيروس كورونا، وبالتالي إذا ما تضمن البيان نقاط إيجابية سوف يساهم ذلك في دعم الدولار الاسترالي، والعكس صحيح.

شهادة محافظ الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول

من المقرر أن يلقي شهادته يدلي بشهادته أمام اللجنة المالية بالكونجرس يوم الأربعاء في تمام الساعة 03:00 مساءا بتوقيت جرينتش،، ودائما ما تتوجه أنظار المتداولون إلى هذه الشهادة نظرا لكونه محافظ الاحتياطي الفيدرالي، والمسؤول بشكل رئيسي عن السياسة النقدية بالولايات المتحدة وبخاصة بعد قرارات السياسة النقدية الأخيرة في ظل صعف البيانات الاقتصادية الأخيرة وهو ما أثر سلبيا على تحركات الدولار الأمريكي، ومن ثم فإن أي تصريحات إيجابية من جانب باول حول قوة النمو الاقتصادي خلال الفترة المقبلة قد يدعم الدولار الأمريكي والعكس صحيح.

بيانات التوظيف الكندية

تترقب الأسواق صدور بيانات التوظيف الكندية مع نهاية الأسبوع الجاري وتحديدا يوم الجمعة في تمام الساعة 13:30 مساءا بتوقيت جرينتش، وتتضمن هذه البيانات مؤشر التغير في معدلات التوظيف بالإضافة إلى مؤشر معدل البطالة، ولهذان المؤشران أهمية كبيرة بالنسبة للمستثمرين نظرا لأنهم يؤثران بشكل قوي على الدولار الكندي، فإذا جاءت البيانات بأعلى من المتوقع فقد يؤدي إلى قوة الدولار الكندي، بينما إذا جاءت البيانات أسوء من المتوقع، فقد يؤثر ذلك سلبيا على تحركات الدولار الكندي بسوق العملات.

بيانات سوق العمل في الولايات المتحدة

تصدر بيانات التوظيف في الولايات المتحدة يوم الجمعة المقبلة بتمام الساعة 01:30 مساءا بتوقيت جرينتش ولهذه البيانات تأثير كبير على تداولات الدولار الأمريكي وبخاصة وأن الفيدرالي يهدف إلى تحقيق الاستغلال الأمثل لسوق العمل، والذي تضرر بقوة من تداعيات تفشي فيروس كورونا، وبالتالي سيكون لهذه البيانات تأثير كبير في الأسواق، وبخاصة بعدما أضاف الاقتصاد الأمريكي نحو 638 ألف وظيفة في الشهر الماضي، وبالتالي ستراقب الأسواق هذه البيانات بأهمية كبيرة نظرا لتأثيرها القوي على الدولار.


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image