عاجل: بيلوسي تبدي تفاؤلا، ولكن حزمة التحفيز لن تكون اليوم

ما زالت المفاوضات سارية بين كل من نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب، ووزير الخزانة، ستفين منوتشين، ويحاول الطرفان تقريب وجهات النظر، وفق المتحدث باسم بيلوسي، درو هاميل. 

قالت بيلوسي إن الجانبين أحرزا تقدم، ويمكن التوصل لاتفاق بنهاية اليوم. بهذا التعليق وصلت مؤشرات الأسهم لارتفاعات جلسة تداولات اليوم. 

يقول توم لي مؤسس ورئيس الأبحاث في فاندسترات جلوبال أدفيسرز: "على مدار الـ 24 ساعة المقبلة، أهم ما يجب مراقبته هو حزمة التحفيز." 

"بينما ترى الأسواق أن الحزمة غير ممكنة قبل الانتخابات (لأنه من المحتمل أن يكون الاتفاق بعد الانتخابات بالفعل)، إلا أنه نرى الأمر واجب الآن على واشنطن، لتمرير الاتفاق." 

لشهور الآن تظل المفاوضات معلقة فوق رؤوس الأسواق، تحركها للأعلى وللأسفل، منذ بداية شهر أغسطس. وعلى الرغم من نمو الوظائف، إلا أن انفاق المستهلك يظل محدود. ولكن في هذه الأثناء هناك مؤشرات على ارتفاع المدخرات، مع بداية انتهاء حزم التحفيز. 

ويتجه مجلس الشيوخ غدًا للتصويت على حزمة تحفيز غير حزبية بـ 500 مليار دولار. ولكن يود الجمهوريون حزمة بـ 2.2 تريليون دولار، وقدم البيت الأبيض حزمة رفضها جميع الأطراف بـ 1.8 تريليون دولار. 

ويتنبأ أندرو سميث، رئيس استراتيجيات الاستثمار في ديلوس كابيتال أدفيسرز، بعدم عودة الاقتصاد للركود إذا لم تمر الحزمة هذا الأسبوع، ولكنه يرى تباطؤ في التعافي. 

قال سميث: "لا نؤمن بأن دورة الأعمال الجديدة ستتوقف في حال لم يمر اتفاق حزمة التحفيز، ولكننا نؤمن بأن التحفيزات قادرة على دفع الاقتصاد، ودورة الأعمال بقوة وسرعة." 

وقفز مؤشر داو جونز اليوم عند الساعة 16:55 وصولًا لـ 250 نقطة ارتفاع. بينما الذهب يظل محاصر في نطاقه.

تحديث: 

قالت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، إن الديموقراطيين والبيت الأبيض يتحركان شيئًا فشيء نحو حزمة تحفيز الاقتصاد من تداعيات فيروس كورونا. 

وقللت بيلوسي من شأن الموعد النهائي الذي أقرته يوم السبت، مشيرة إلى استمرار المحادثات. سيكون الاتفاق ممكن قبل يوم الانتخابات، سيجتمع المشرعون لكتابة الوثيقة القانونية. 

قالت بيلوسي: "اليوم لم يكون يوم إبرام الاتفاق، ولكنه يوم الوصول إلى شروط تؤهل لاتخاذ الخطوة التالية."

 


large image
الندوات و الدورات القادمة
large image