الإستريلني واليورو واتجاهان مختلفان


كانت قراءات الناتج الإجمالي المحلي على مدار أرباع السنة القليلة الماضية من أهم العوامل التي أدت إلى تحركات ملموسة لزوج (الإسترليني / دولار) في أعقاب ظهور هذه البيانات. بهذا الصدد كانت أغلب التوقعات إلى أن القراءة سوف تأتي أضعف من التوقعات وهو ما حدث بالفعل حيث جاءت النتائج لتشير إلى انكماش الناتج البريطاني بنسبة 0.8% وهو ما يجعلنا نرجح أن فرص ارتفاع الإسترليني أصبحت معدومة تماماً ما يجعل موقف العملة صعباً للغاية في الوقت الراهن..


جدير بالذكر أنه على مدار الفترة الماضية جاءت البيانات الاقتصادية البريطانية لتعكس قدراً كبيراً من الإيجابية فيما يتعلق بقطاعات الأعمال، الإسكان والقطاع المصرفي. وبالنظر إلى ن قراءة الناتج الإجمالي المحلي تتعرض لجولات عديدة من المراجعة والتعديل، من الممكن أن ينتج عن هذه المراجعات بعض الأرقام التي تفتقد إلى الدقة فيما يتعلق بالقراءة الأولية وهو ما يرجع إلى كون البيانات التي تعتمد عليها قراءة النمو بيانات تقديرية تحدد الموقف المبدأي. علاوة على ذلك، صرح نائب محافظ بنك إنجلترا، تشارلز بين، يوم الأربعاء الماضي من أن أرقام النمو سوف تأتي سالبة وفقاً لما أشارت إليه أغلب التوقعات وآراء المحللين وهو الأمر الذي ثبت بالفعل ليرجح كفة التصريحات الرسمية القاتمة على كفة البيانات الإيجابية التي توالت في الظهور مؤخراً..


من ناحية أخرى، توالت البيانات الإيجابية في الظهور في منطقة اليورو حبث تضمنت ما يلي:
- ارتفعت قراءة مؤشر PMI التصنيعي الفرنسي إلى 47.9 في يونيو مقابل 45.9 سجلتها قراءة مايو، بينما تراجعت قراءة PMI الخدمي لتسجل45.5 مقابل 47.2 في يونيو..


ارتفعت القراءة الأولية لمؤشر PMI التصنيعي إلى حد فاق التوقعات لتسجل 45.2 في يوليو الماضي مقابل القراء السابقة التي سجلت 40.9 علاوة على ارتفاع القراءة الأولية لمؤشر PMI الخدمي إلى 48.4 مقابل القراءة السابقة التي سجلت 45.2 وهو ما يشير إلى إمكانية ارتفاع اليورو نظراً لهذا الزخم من البيانات الإيجابية على الرغم من استمرار القراءات تحت مستوى الـ 50..


وهي البيانات التي أضيف إليها تحسن ملحوظ في قراءة مؤشر IFO الألماني 87.3 مقابل التوقعات التي أشارت إلى 86.6 والقراءة السابقة التي أشارت إلى 85.9. إضافةً إلى ذلك، ارتفعت القراءة الأولية لمؤشر PMI التصنيعي إلى 46 مقابل 43.6 وتحسن القراءة الأولية لمؤشر PMI الخدمي لمنطقة اليورو إلى 45.6 مقابل القراءة السابقة 45.3 مما كان له أثر إيجابي على اليورو لتسير العملتان، الإستريلني واليورو في اتجاهات مختلفة..


large image

الندوات و الدورات القادمة

large image