الأسهم: ثيران داو جونز تعود للحياة بفعل إجراءات الطوارئ من ترامب والفيدرالي

كتب ياسين إبراهيم

Investing.com – تحقق وول ستريت مكاسب أخاذة للأنفاس لليوم الثالث على التوالي، ليعود داو جونز إلى منطقة الدببة مجددًا، بعد إهمال المستثمرين لتقرير شكاوى البطالة قياسي الارتفاع، على أمل حصول السوق على مزيد من التحفيز، المتوقع له أن يساعد الاقتصاد في التغلب على الركود قصير الأمد الذي حذر منه رئيس الفيدرالي اليوم.

ارتفع مؤشر داو جونز بنسبة 6.38%، بنسبة 1.351 نقطة، وارتفع داو بنسبة 21% منذ الانخفاض الأخير المسجل قبل أيام. وستاندرد آند بورز 500 ارتفع 6.24%، وناسداك 100 ارتفع 5.60%.

في مقابلة مع إن بي سي، اتفق رئيس الفيدرالي، جيروم باول، على أنه لا مفر على الأغلب من الركود المقبل، ولكن تعهد باتخاذ كل ما يلزم ليجعل التعافي التالي له سريعًا. وأكد على أن ذخيرة الفيدرالي لا تنفذ، متعهدًا بزيادة برامج شراء السندات.

قال باول: "عندما يتعلق الأمر بالإقراض، لن تنفذ ذخيرتنا." "ببساطة لن يحدث هذا."

ورغم ما يبدو من أن بئر سياسة التحفيز النقدي قد جف، إلا أن هناك الكثير من التحفيزات المتخذة في بلاط الكونجرس، مثل آخر اتفاق بمنح الاقتصاد 2 تريليون دولار، ورفع المستثمرين آمال التحفيز. مع تقدم قطاعات دفاعية مثل الخدمات، والعقارات، من بين أكبر الرابحين.

بينما يظل قطاع التصنيع متراجعًا بعض الشيء، ولكن بونيج التي تنتظر التحفيزات رفعته اليوم بنسبة 13.5%.

يأتي ارتفاع وول ستريت مع وصول عدد حالات الإصابة المتزايدة حول العالم، وفي الولايات المتحدة على وجه الخصوص، فارتفعت الإصابات لـ 76,000، والوفيات فاقت 1,000 في الولايات المتحدة. والعدوى في إيطاليا، بؤرة أوروبا، تستمر في الارتفاع لـ 6,153 حالة وفاة، وعدد الإصابات حول العالم بلغ نصف مليون.

تلقت الأسهم دعم من قطاع المال، بسبب ارتفاع القطاع المصرفي، مع هبوط العوائد.

ارتفع جي بي مورجان (NYSE:JPM) بنسبة 6.8%، وبنك أوف أمريكا سجل 7.6%.


الندوات و الدورات القادمة