ملخص الفترة الأسيوية: المخاوف تسيطر على الأسواق مع ترقب الإجراءات التحفيزية

ملخص الفترة الأسيوية: المخاوف تسيطر على الأسواق مع ترقب الإجراءات التحفيزية
ملخص تداول الفترة الأسيوية

ما زالت الأسواق العالمية في حالة ترقب للتدابير التي أعلنت عنها الحكومات والبنوك المركزية لدعم الاقتصاد في مواجهة تداعيات فيروس كورونا، خاصة بعد الإعلان عن توصل الحزبين، الديمقراطي والجمهوري، في الولايات المتحدة إلى اتفاق حول قانون الإغاثة المتعلق بحزمة التحفيز. وعلى الرغم من غياب البيانات المهمة خلال تداولات الفترة الأسيوية، فقد سيطرت الأنباء عن فيروس كورونا على تداولات الفترة الأسيوية:

مقترح حزمة التحفيز في الولايات المتحدة

صرحت زعيمة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، اليوم الخميس، أن التشريع الجديد المتعلق بحزمة التحفيز سيجد دعمًا قويًا من قبل الحزبين؛ الديمقراطي والجهوري. وذكرت بيلوسي أنه تم الاتفاق على أن ولاية نييوزك بحاجة إلى المزيد من الأموال. 

بيلوسي: سيدعم الحزبين التشريع الجديد المتعلق بحزمة التحفيز بقوة

تطورات فيروس كورونا

وفقًا لأحدث تقارير صادرة اليوم الخميس بشأن الإصابات بفيروس كورونا، فقد ارتفعت أعداد المصابين بما يصل إلى 472,723 شخص حول العالم، فيما تجاوزت أعداد الوفيات 21,300 شخص. على الجانب الآخر، بلغت حالات الشفاء 114,749 شخص في مختلف دول العالم. وتجدر الإشارة إلى أن حالات الإصابة النشطة تصل إلى نحو 336,669 شخص، من بينهم 4% في حالة حرجة، أي ما يصل إلى 14,800 شخص.

وكانت أبرز التطورات خلال تداولات الفترة الأسيوية هو ارتفاع الإصابات الجديدة في اليابان بنحو 98 إصابة، الأمر الذي دفع الحكومة إلى التأكيد على عدم إعلان حالة الطوارئ. 

وزير الاقتصاد الياباني: لا نفكر في إعلان حالة الطوارئ حاليًا

شهية المخاطرة

تباين أداء الأسهم في ختام تداولات الفترة الأسيوية اليوم الخميس، وإن كان الانخفاض هو الأغلب، بالتزامن مع ارتفاع أعداد المصابين والوفيات بفيروس كورونا حول العالم، إلا الأسواق ما زالت تنتظر مدى كفاءة حزمة التحفيز الاقتصادي في الولايات المتحدة في دعم الاقتصاد. 

في الوقت نفسه، شهد مؤشر نيكاي 225 تراجعًا خلال تداولات الفترة الأسيوية؛ لينهي التداولات على انخفاض ملحوظ مقارنة بالمؤشرات الأسيوية الأخرى. وعلى الرغم من أن تراجع شهية المخاطرة بسبب المخاوف من فيروس كورونا هو المتسبب في تراجع الأسهم العالمية، فإن تغيير مؤسسة موديز لتصنيف بعض الشركات اليابانية زاد من الضغوط على الأسهم في اليابان في نهاية التداولات.


الندوات و الدورات القادمة