التقرير الأسبوعي: النفط قرابة أدنى مستوياته منذ ما يقرب من عام

التقرير الأسبوعي: النفط قرابة أدنى مستوياته منذ ما يقرب من عام
التقرير الأسبوعي - النفط

رغم الارتفاعات التي شهدتها أسعار النفط خلال تداولات الأسبوع الجاري، فإن النفط لايزال يتداول بالقرب من أدني مستوياته منذ عام تقريبًا، بالتزامن مع تراجع شهية المخاطرة في الأسواق وسط مخاوف من تراجع طلب الصين على النفط مع تفشي فيروس الكورونا. على الجانب الآخر، أدت التوترات السياسية إلى توفير بعض الدعم لأسعار النفط، مما حد من تراجع الأسعار خلال هذا الأسبوع. وفيما يلي أهم الأحداث التي أثرت على تحركات النفط خلال الأسبوع الجاري:

الأحداث الرئيسية:

تطورات فيروس الكورونا

أثقل ارتفاع أعداد المصابين بفيروس الكورونا على تحركات أسعار النفط، حيث تجاوزت الأعداد صباح اليوم 76 ألف حالة داخل الصين وخارجها، فيما بلغت أعداد الوفيات 2,249 شخص، من بينهم 13 حالة خارج الصين. وقد سجلت العقود الفورية لخام برنت خلال الساعة الأخيرة تراجعًا بنسبة 1.15% لتصل إلى مستويات 58.36 دولار للبرميل، فيما سجلت العقود الفورية للخام الأمريكي 53.02 دولار للبرميل بانخفاض بنسبة 1.25% حتى الساعة الأخيرة.

وزادت التقارير الصادرة عن تراجع مبيعات السيارات في الصين، وتراجع الصادرات في عدد من الدول من الضغوط على أسعار النفط العالمية، ولم تنجح تصريحات منظمة الصحة العالمية والصين عن انخفاض معدل الإصابات اليومي في الحد من تلك المخاوف.

تصريحات نوفاك

أعلن وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، أمس الخميس، أن حالة عدم اليقين ما زالت تسيطر على الأسواق وأن الأوضاع تتغير بسرعة كبيرة. وأضاف نوفاك أن بلاده لم تحدد موقفها من مقترحات تعزيز خفض الإنتاج من قبل أوبك، وذكر أن أعضاء أوبك وحلفائها يعتقدون بأنه من الأفضل عقد اجتماع أوبك في موعده في بداية مارس المقبل.

مخزونات النفط الأمريكية

أصدرت إدارة معلومات الطاقة يوم الخميس بيانات مخزونات النفط الأمريكية، والتي أظهرت ارتفاع المخزونات بأقل من المتوقع خلال الأسبوع الماضي، حث سجلت مخزونات النفط ارتفاعًا بنحو 0.4 مليون برميل، فيما أشارت التوقعات إلى تسجيل ارتفاع بنحو 3.3 مليون برميل. وبالرغم من ارتفاع مخزونات النفط الأمريكية بأقل من التوقعات، فلم تنجح تلك البيانات في دعم ارتفاع أسعار النفط بسبب المخاوف العالمية.

الاضطرابات السياسية

على الجانب الآخر، أدت التقارير الصادرة عن فرض الولايات المتحدة لقيود على شركة نفط روسية في زيادة المخاوف من تأثير ذلك على إمدادت النفط الفنزويلي. وجاء ذلك بالتزامن مع تصاعد التوترات السياسية في ليبيا، وقصف أحد الموانئ في البلاد، الأمر الذي زاد من المخاوف حول تراجع المعروض، ودفع ذلك أسعار النفط إلى الارتفاع خلال تداولات الأسبوع.

ومن المحتمل أن تستمر أسعار النفط في التراجع خلال تداولات الأسبوع المقبل مع ترقب اجتماع أوبك في بداية الشهر القادم، إلى جانب إمكانية استئناف محادثات وقف إطلاق النار في ليبيا، والتي من شأنها التأثير على أسعار النفط. كذلك، سيكون لتطورات فيروس الكورونا أثر واضح على تحركات النفط خلال الأسبوع القادم.


الندوات و الدورات القادمة