أوروبا قبل الافتتاح: الأسهم ترتفع بدعم من تحفيز الصين، ولماذا يرتفع النفط؟

أوروبا قبل الافتتاح: الأسهم ترتفع بدعم من تحفيز الصين، ولماذا يرتفع النفط؟

كتب بيتر نيرس

Investing.com -- تستعد الأسهم الأوروبية للافتتاح على ارتفاع ليوم الاثنين، مدعومة بالجهود الصينية من الجهات المالية للحد من الآثار المدمرة لانتشار فيروس كورونا.

ربما تكون أحجام التداول محدودة لليوم، مع إغلاق السوق الأمريكي للاحتفال بيوم الرؤساء.

سجلت العقود الآجلة للمؤشرات التحركات التالية:

  • داكس ارتفع 36 أو بنسبة 0.3%
  • كاك 40 ارتفع 17 نقطة، بنسبة 0.3%
  • فوتسي 100 سجل ارتفاع 20 نقطة، بنسبة 0.3%
  • يورو ستوكس سجل 9 نقاط، بنسبة 0.2%
  • قرر بنك الشعب الصيني في وقت سابق من يوم الاثنين زيادة تمويل المقرضين التجاريين، وتخفيض معدل الفائدة على الأموال بـ 10 نقاط أساس، لـ 3.15%، وهو الحد الأدنى منذ 2017.

    تعد تلك آخر خطوات البنك في التيسير العنيف لإجراءاته النقدية، بهدف تحفيز الأسواق الصينية منذ انتشار فيروس كورونا.

    هبطت عدد حالات فيروس كورونا يوم الأحد، وتزيد الجهات المسؤولة من جهودها المكثفة للحد من انتشار المرض، وتراجع عدد الإصابات مما يثبت أن تلك الجهود تؤتي ثمارها.

    بينما يظل الخبراء الدوليون على حيطتهم، ويحذرون من أنه ما زال مبكرًا جدًا لمعرفة ما إذا كان الأسوأ مر أم لا.

    ولم تخرج الكثير من أرباح الشركة لليوم، بسبب العطلة الأمريكية.

    وكذلك لا يوجد كثير من البيانات ليوم الاثنين، ولكن للأسبوع ننتظر تقرير ZEW يوم الثلاثاء، وهو أول التقارير الصادرة بعد بداية انتشار كورونا، وكذلك ننتظر أرقام مؤشر مديري المشتريات، وثقة المستهلك ليومي الخميس، والجمعة، وهذا ما يجذب الاهتمام.

    تعافت أسواق النفط الأسبوع الماضي مدعومة بتقارير من المصافي المستقلة بالصين، المعروفة بأباريق الشاي، والتي عادت لشركاء النفط الخام. بيد أن البيانات اليابانية، رابع أكبر مستهلك للنفط، سجلت تراجع اقتصادي نسبته 6.3% للفترة ما بين أكتوبر، وديسمبر. وهناك توقعات بزيادة التراجع في الربع التالي بسبب الإصابات.

    ولم تحسم أوبك+ قرارها بعد بشأن الموافقة على تخفيض أعمق لإنتاج النفط، وجعم الأسعار.

    ويوجد بالفعل لدى أوبك اتفاقية لتخفيض إنتاج النفط مقدار 1.7 مليون برميل يوميًا حتى نهاية مارس.

    وقبل بداية الجلسة الأوروبية سجلت العقود الآجلة للنفط الخام ارتفاعًا لـ 52.39 دولار للبرميل، بنسبة 0.1%، وهبطت عقود نفط برنت بنسبة 0.1% لـ 57.30 دولار.

    وسجلت عقود الذهب الآجلة هبوطًا لـ 1,585.15 دولار، بنسبة 0.1%. وارتفع EUR/USD بنسبة 0.1% لـ 1.836 دولار.


    الندوات و الدورات القادمة