الذهب: زائر قديم ربما يقدم بعض العون، مع قراءة فنية في ظل أحجام تداول ضعيفة

الذهب: زائر قديم ربما يقدم بعض العون، مع قراءة فنية في ظل أحجام تداول ضعيفة

Investing.com - انزلقت أسعار الذهب قليلًا خلال الجلسة الآسيوية بعد زيادة الصين للتشديد على حركات التنقل داخل منطقة هيوبي، لوقف انتشار فيروس كورونا.

تراجعت أسعار عقود الذهب الآجلة بنسبة 0.1% لـ 1,548.85 بنهاية الجلسة الآسيوية.

أخبرت السلطات الصينية 6 مليون مواطن في هيوبي أن عليهم البقاء في منازلهم، إلا في حالة طارئة، بينما منعت السيارات الخاصة من التنقل لأجل غير معلوم، وفق صحيفة ساوث تشينا مورنينج بوست.

يسمح بمغادرة شخص واحد من كل منزل لمبنى إقامته كل 3 أيام لشراء الطعام، والأغراض الأساسية، وفق ما ورد بالتقرير.

تنتشر 80% من الحالات في منطقة هيوبي.

كما أعلنت الصين هبوط عدد الإصابات بفيروس كورونا لليوم الثالث على التوالي، ليكن هناك 1,933 حالة جديدة، و100 حالة وفاة ليوم الأحد، وفق البيانات الحكومية الصينية.

تعافت الأسهم بعض الشيء، بعد جني ما نسبته 2%. بينما تراجع أداء مؤشر نيكاي 225 أمام نظرائه، ويعزى ذلك لبيانات الناتج المحلي الإجمالي الأضعف من المتوقع.

هذا واختبر الذهب مستوى مقاومة له عند 1,584 دولار للأونصة، لو اخترق الذهب هذا المستوى سيكون هناك تحفيز لرالي الصعود، كما أن هذا سيؤدي لاختراق نموذج العلم.

لو كان إغلاق يوم الاثنين أعلى من 1,584 دولار للأونصة، سيدل على استمرار التجمع الصاعد منذ 26 نوفمبر بداية من 1,463 دولار للأونصة قوي، ويفتح هذا الأبواب للوصول إلى القمة 1,611 دولار.

وببداية الجلسة الآسيوية ليوم الاثنين، حافظت أسعار الذهب على شيء من الإيجابية، عند 1,583.84 دولار للأونصة. ويظل المعدن الأصفر متقدمًا بسبب المخاوف من انتشار فيروس كورونا، ولكن ليس فيروس كورونا وحده ما يخيف الأسواق.

عادت الصين لمحاولة تحفيز السيولة النقدية، وتيسير الإجراءات النقدية بغرض تخفيف الضرر الواقع على الأسواق، ولكن هذا لم يسهم إلا في دفع سوق الأسهم بعض الشيء.

أوروبا قبل الافتتاح: الأسهم ترتفع بدعم من تحفيز الصين، ولماذا يرتفع النفط؟

وهناك نجم جديد يعود ليسطع في سماء مخاوف الأسواق: خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، البريكسيت.

يتولى زمام الأمور الآن حزب المحافظين، المعادين للاتحاد الأوروبي، ولا يجد قادة الاتحاد كثيرًا من الراحة بشأن مفاوضات التجارة التي تبدأ بمارس.

تدلنا عناوين الأنباء على أن هذا الأمر لن يكون بسيطًا، بالنظر لحجم الاختلافات بين الفريقين.

ولكن، لن تكون جلسة اليوم ممتعة لثيران الذهب، فبغياب المتداولين من الولايات المتحدة لن يكون حجم التداول ضخم.

ولكن بالإضافة لمحفزات الذهب اليوم، خرجت البيانات اليابانية للربع الرابع تشي بضعف قوي، فتراجعت 6.3%.

وما زال الذهب يحصل على دعم من المتوسط المتحرك لـ 50 يوم، لكن يتوجب عليك دائمًا أخذ الحيطة تجاه أي كسر لمستوى 1,575 دولار للأونصة، والبقاء أدنى هذا المستوى، فربما يفضي هذا بنا إلى رؤية انخفاضات جديدة عند 1,554 دولار.

يظل الذهب مواجهًا مقاومات عنيفة كلما استمر ارتفاعه. ولكن، مع آخر البيانات الصادرة من يوم الجمعة، نرى أن صناديق المؤشرات المتداولة ETFs مستمرة في رفع ممتلكات الذهب، على خلفية مخاوف انتشار الفيروس التي بدأت أعراضها تظهر للأسواق.

لماذا ارتفع الذهب؟ الإجابة لدى صناديق المؤشرات المتداولة ETFs، والفيدرالي

وكذلك يجب الحذر من البيانات الأوروبية الصادرة هذا الأسبوع، فهي دليل حاسم على نوع الضربة التي سوف يتلقاها الاقتصاد العالمي من انتشار الفيروس.

التقويم الاقتصادي: أهم 5 أشياء عليك مراقبتها هذا الأسبوع

اقرأ من Investing.com:

الذهب يدعمه فيروس 2020 وأحداث أخرى "مدعوم بتحليل فني"

الأسواق بين فجوة إيمانويل ماكرون وجنون الذهب والمؤشرات

ثيران الذهب لن تستلم بسهولة!

تحليل إشارات الذهب من 17 إلى 21 فبراير 2020


الندوات و الدورات القادمة