السيناريو المتوقع..هل يُبقي بنك اليابان على الفائدة في ظل التفاؤل العالمي؟

السيناريو المتوقع..هل يُبقي بنك اليابان على الفائدة في ظل التفاؤل العالمي؟
السيناريو المتوقع لقرارات بنك اليابان

تترقب الأسواق صدور قرارات بنك اليابان غداً الثلاثاء، كأول اجتماع له في عام 2020 بعد أن أبقى على معدلات الفائدة عند -0.10% لمدة 4 أعوام منذ اجتماع نوفمبر 2016، فهل سيتغير قرار بنك اليابان خلال اجتماعه القادم؟ 

الأوضاع الاقتصادية في اليابان

أشار بنك اليابان إلى أن الاقتصاد الياباني يتوسع بشكل معتدل رغم التأثير السلبي على الصادرات والإنتاج تبعاً لتباطؤ اقتصاديات الدول الأخرى، وضعف الطلب المحلي بعد زيادة ضريبة الاستهلاك في أكتوبر. إلا أن التيسير النقدي والدعم المالي القوي سيعزز قدرة اقتصاد البلاد على النمو. علاوة على ذلك، يرى البنك أنه من المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلكين تجاه 2% توافقاً مع التضخم على المدى الطويل.

وجاء ذلك على الرغم من قيام بنك اليابان بخفض توقعاته لنمو الناتج المحلي الإجمالي للعام المالي 2020 إلى متوسط ​​قدره 0.7%. كما تراجع توقع نمو الناتج المحلي الإجمالي للسنة المالية إلى 0.9%. وأيضاً خفض تقييمه الاقتصادي لثلاث مناطق في البلاد من أصل 9 مناطق، تبعاً لضعف الصادرات والإنتاج بسبب التباطؤ العالمي.

 إلا أن البنك ظل متفائلاً حيال الطلب المحلي الذي من شأنه تعويض تباطؤ الصادرات والصناعات التحويلية، كما صرح محافظ بنك اليابان، كورودا، أن التضخم الذي يتحرك بالقرب من معدلات 0.5%، سوف يتسارع باتجاه 2%، على الرغم من أنه قد يتأثر في الوقت الحالي بتراجع أسعار النفط. ومن المحتمل أن يسمح هذا التفاؤل لبنك اليابان بالإبقاء على معدل الفائدة دون تغيير على الأقل خلال الاجتماع القادم.

كورودا: بنك اليابان لن يتردد في المزيد من التسهيل النقدي

التطورات العالمية الأخيرة

شهد الاقتصاد العالمي خلال الفترة الماضية عدداً من التطورات الإيجابية والسلبية أهمها توقيع الاتفاق التجاري الجزئي في 15 يناير الماضي، والذي من شأنه تدعيم التوقعات بأن يبقي بنك اليابان على الفائدة دون تغيير عند -0.10%، حيث تنتهي بذلك الحرب التجارية التي أثرت سلباً على الاقتصاد الياباني، بالإضافة إلى إعلان نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، أن المناقشات بين الولايات المتحدة والصين حول المرحلة الثانية من الاتفاق التجاري قد بدأت بالفعل، إلى جانب تصريح الرئيس الأمريكي بأنه سيتم إلغاء الرسوم الجمركية على الصين بالكامل بعد إتمام اتفاق المرحلة الثانية بين البلدين.

أهم النقاط الواردة في الاتفاق التجاري وما ننتظره من مفاوضات المرحلة الثانية

وفي نفس الوقت، أكد وزير الاقتصاد الياباني على أن الاتفاق التجاري بين الصين وأمريكا سيكون له تأثير إيجابي على الاقتصاد العالمي، وأن اليابان تراقب الأوضاع بالنسبة للاقتصاد الصيني ونظيره العالمي. في ظل وجود بعض التوترات الجيوسياسية في منطقة الشرق الأوسط.

اليابان: الاتفاق التجاري الجزئي سيكون له تأثير إيجابي على الاقتصاد العالمي

السيناريوهات المتوقعة وتأثيرها على الين الياباني

من المرجح أن يتجه البنك إلى الإبقاء على معدلات الفائدة والسياسة النقدية في البلاد دون تغيير على الأقل خلال اجتماع الغد وخاصة إذا اتسمت قرارات البنك بالإيجابية بشأن تعافي الاقتصاد العالمي في ظل توقيع الاتفاق التجاري الجزئي، وانتهاء الحرب التجارية، الأمر الذي يدعمه تصريحات، كورودا، محافظ بنك اليابان بأن الاقتصاد الياباني سيشهد نمواً معتدلاً رغم ضعف الصادرات والإنتاج بسبب العوامل الخارجية. إلى جانب انتظار المزيد من المستجدات والتطورات الجيوسياسية، وبالتالي، فإن الأسواق ستراقب تصريحات محافظ بنك اليابان، كورودا، في ظل هذا السيناريو، للاستدلال على مستقبل السياسة النقدية في اليابان.

بينما على الجانب الاَخر، فإن استمرت المخاوف بشأن كل من التوترات الجيوسياسية في منطقة الشرق الأوسط وتأثيرها سلباً على واردات اليابان من النفط الخام، والنمو الاقتصادي في البلاد وتراجع الصادرات والإنتاج نتيجة للمتغيرات الخارجية، واستمرار معدلات التضخم دون المستهدف، بالإضافة إلى التأكيد على أن بنك اليابان سيعمل على تعزيز التيسير النقدي عند الحاجة، قد يجعل بنك اليابان يتجه إلى خفض الفائدة بشكل أكبر، الأمر الذي من شأنه التأثير سلبياً على تحركات الين الياباني.


الندوات و الدورات القادمة