تقرير العملات: تحسن شهية المخاطرة في الأسواق يدعم ارتفاع عملات السلع

تقرير العملات: تحسن شهية المخاطرة في الأسواق يدعم ارتفاع عملات السلع
العملات

تصدرت عملات السلع ارتفاعات العملات الرئيسية خلال تداولات اليوم الخميس عقب توقيع الولايات المتحدة والصين للمرحلة الأولى من الاتفاق التجاري بين البلدين، فقد سجل الدولار النيوزلندي والدولار الاسترالي ارتفاعًا بنحو 2.79% و1.32% على التوالي، بدعم من تحسن شهية المخاطرة في الأسواق. 

على الجانب الآخر، كان الين الياباني الأسوء أداء بين العملات بانخفاض بنسبة 1.91% نظرًا لكونه أحد عملات الملاذ الآمن، التي تتأثر سلبًا بتحسن شهية المخاطرة في الأسواق، إلا أن التقارير الصادرة عن إبقاء بنك اليابان على سياسته النقدية دون تغيير خلال اجتماعه الأسبوع المقبل قد حدت من تراجع الين الياباني.

وقد جاء تأثير توقيع الاتفاق التجاري على عملات السلع وعملات الملاذ الآمن أقل من التوقعات نظرًا لعدم تضمن اتفاق المرحلة الأولى على قضايا محورية في الحرب التجارية، إلى جانب تصريحات الصين عن أنه من غير الحكمة البدء في المحادثات حول المرحلة الثانية فور توقيع المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري. 

أهم النقاط الواردة في الاتفاق التجاري وما ننتظره من مفاوضات المرحلة الثانية

وكان الدولار الأمريكي ثاني العملات من حيث الخسارة حيث انخفض بنسبة 1.36%. وشهد الدولار تراجعًا خلال تداولات اليوم أمام العملات الرئيسية، إلا أنه ارتفع بشكل طفيف أمام الين الياباني. هذا، وقد بدأ الدولار الأمريكي في الارتفاع خلال الساعة الأخيرة بدعم من البيانات الصادرة في الولايات المتحدة والتي جاءت أفضل من توقعات الأسواق أو مطابقة لها.

وتبع الدولار الكندي الدولار الأمريكي من حيث التراجع حيث سجل 1.01%، مع ترقب الأسواق للبيانات الصادرة خلال الأسبوع المقبل في كندا، إلى جانب قرار بنك كندا حول معدل الفائدة. في الوقت نفسه،  سجل اليورو تراجعًا بنسبة 0.28% عقب صدور نتائج اجتماع البنك المركزي الأوروبي، والتي أظهرت أن البيانات تشير إلى ضعف الاقتصاد الأوروبي، لكن أساسيات النمو الاقتصادي لا تزال مستقرة.

نتائج اجتماع المركزي الأوروبي - ديسمبر

ونظرًا لتحسن شهية المخاطرة، تراجع الفرنك السويسري بنسبة 0.05% عقب ارتفاعه خلال الأيام الماضية بعد إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن اعتبار سويسرا أحد الدول التي تتلاعب بقيمة عملتها، إلا أن تحسن شهية المخاطرة قد أثقل على تحركات  الفرنك السويسري.

وسجل الجنيه الاسترليني ارتفاعًا بنسبة 0.50% على الرغم من سلبية مسح بنك إنجلترا للأوضاع الائتمانية إلا أن ترقب الأسواق لبيانات مبيعات التجزئة في بريطانيا، ومن المتوقع أن يرتفع المؤشر بصورة ملحوظة خلال شهر ديسمبر، أدى إلى  ارتفاع الجنيه الاسترليني، إلى جانب ترقب قرار بنك إنجلترا حول معدل الفائدة.  


الندوات و الدورات القادمة