هدية أمريكية متخفية للذهب، لماذا ارتفاع اليوان يدعم الذهب واليورو؟

هدية أمريكية متخفية للذهب، لماذا ارتفاع اليوان يدعم الذهب واليورو؟

Investing.com - يستمر ارتفاع اليوان الصيني، وهذا ما يتزامن مع موجة ارتفاع نالت من جميع عملات الأسواق الناشئة: الروبل الروسي، والجنيه المصري.

ولكن، باعتبار الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم، وأوروبا شريكها التجاري، وأكبر مستهلك للنحاس، وأكبر مالك للذهب، ماذا يعني هذا الآن؟

صدر صباح اليوم عدد من البيانات حول الميزان التجاري، لتوضح ارتفاعًا صينيًا، كما أن هناك إشارات على تعافي القطاع الصناعي في البلد. ولكن، للاتفاق التجاري نصيب الأسد من الانتعاش الآن.

ويخترق اليوان الصيني مستويات أساسية أمام الدولار الأمريكي، والدولار في أقصى حالات التشبع البيعي في عامين.

ويمكن لليوان أن ينفس الحياة في سوق العملات، بعد قرار الولايات المتحدة بالتراجع عن اتهام الصين بالتلاعب بالعملات.

للسلع:

كما ذكرنا، فالصين أكبر مشتري للنحاس والذهب، ويمكن لمتداولي السلع أن يلقنوا متداولي الأسهم الأوروبية دروسًا في تأثيرات الصين على السلع. وكلما ارتفع سعر اليوان، كلما كانت الأصول أرخص ثمنًا للاستهلاك المحلي.

وفي سوق المعادن الصناعية، يمنح اليوان المرتفع تحفيزًا لسوق يعاني بالفعل. فيما نرى النحاس مستمر في الارتفاع على خلفية نبرة التفاؤل القوية بشأن الاتفاق التجاري.

وتظل الصين من أكبر محددي اتجاه الذهب هنا. وربما يحصل الذهب على دفعة من اليوان القوي، والطلب الموسمي خلال الأعياد التي بدأ احتفالًا بالسنة القمرية وتمتد حتى عام.

العملات

يتحسن وضع الاقتصاد العالمي بفضل قوة اليوان، وهذا ما يحفز رؤوس الأموال للخروج من الدولار القوي، ليزيد ضعفه.

وبما أن الصين تؤثر على دورة الاقتصاد الكلي، كان لتخفيضات العملة في 2015 تأثيرًا على زوج اليورو/دولار.

ولكن، حاولت الصين التسلح باليوان خلال حرب التجارة، ومنذ ذلك الحين والارتباط بين اليورو واليوان سلبي. وبالتالي مزيد من القوة تنذر بضعف في العملة الموحدة، مما يضر بالقدرة التنافسية للصين.

ولكن، لا تنشر تأثير تحركات اليوان قويًا في العالم الغربي لأن العملة غير معومة، إذ يقوم بنك الشعب الصيني يوميًا بوضع سعر ثابت للصرف، يمنع الانهيار.

وهذا ما قلل حصة اليوان السوقية، القليلة بالفعل. بينما زادت حصة اليورو من كل التعاملات العالمية في نوفمبر 2019.