تقرير العملات: الجنيه الاسترليني الأضعف أداءً عقب بيانات النمو

تقرير العملات: الجنيه الاسترليني الأضعف أداءً عقب بيانات النمو
العملات

تصدر الفرنك السويسري ارتفاعات العملات الرئيسية خلال تداولات اليوم الإثنين بنسبة 1.51%، مدعوماً بزيادة الطلب، وكان اليورو هو ثاني أكثر العملات ارتفاعاً بنسبة 1.30%، وذلك على الرغم من سلبية بيانات مبيعات التجزئة الإيطالية و بيانات أسعار الجملة الألمانية، حيث تظل الأسواق في ترقب لقرارات البنك المركزي الأوروبي في نهاية الشهر الجاري.

ليأتي كل من الدولار الاسترالي و الدولار النيوزلندي في المرتبة الثالثة والرابعة بارتفاع بنحو 1.20% و1.15% على التوالي في ظل هدوء التوترات التجارية وترقب توقيع المرحلة الأولى.

في الوقت نفسه، ارتفع الدولار الكندي بنسبة 1.12% متأثراً بتراجع أسعار النفط مع هدوء وتيرة التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط.

ليرتفع الدولار الأمريكي بنسبة 0.67% مع تراجع التوترات الجيوسياسية بين الولايات المتحدة وإيران والعراق، وتوقف الهجمات العسكرية من كلا الجانبين، وإعلان إيران أنها لن تهاجم القوات الأمريكية. إلى جانب ترقب توقيع المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري بين واشنطن وبكين والمقرر أن يتم في 15 يناير المقبل. بالإضافة إلى بيانات التوظيف الصادرة الجمعة الماضية، فقد أضاف الاقتصاد بالقطاع غير الزراعي 145 ألف وظيفة خلال شهر ديسمبر، بأدنى من توقعات الأسواق بإضافة 162 ألف وظيفة.

سوق العمل الأمريكي يختم 2019 بقراءات سلبية خلال ديسمبر

وعلى الجانب الآخر، تراجع كل من الين الياباني بنسبة 2.27% في ظل تحسن شهية المخاطرة وضعف الطلب على عملات الملاذ الآمن، ليتبعه الجنيه الاسترليني ليكون في نهاية قائمة العملات مسجلاً تراجعاً بنسبة 4.78% عقب صدور بيانات النمو في بريطانيا والتي جاءت أسوء من التوقعات خلال شهر نوفمبر الماضي، حيث تراجع الناتج المحلي الإجمالي البريطاني بنحو 0.3%، فيما أشارت توقعات الأسواق إلى استقرار المؤشر عند المعدلات الصفرية بما يطابق القراءة السابقة في شهر أكتوبر.

كما سجل مؤشر الإنتاج التصنيعي تراجعًا ملحوظًا بنحو 1.7%، متجاوزًا التوقعات التي تشير إلى تراجع المؤشر بنحو 0.3% فقط خلال نفس الفترة. وفي الوقت نفسه، سجل مؤشر الإنتاج الصناعي تراجعًا بنسبة 1.2%، فيما أشارت توقعات الأسواق إلى تراجع المؤشر بنحو 0.1% فقط، وكان المؤشر قد ارتفاعًا بنسبة 0.1% خلال شهر أكتوبر.

بريطانيا: بيانات النمو والإنتاج التصنيعي أسوء من التوقعات خلال نوفمبر


الندوات و الدورات القادمة