السيناريو المتوقع: هل سيغير الفيدرالي موقفه؟ وكيف سيتأثر الدولار؟

السيناريو المتوقع: هل سيغير الفيدرالي موقفه؟ وكيف سيتأثر الدولار؟
السيناريو المتوقع لقرارات الاحتياطي الفيدرالي

ينتظر متداولي الدولار الأمريكي اجتماع لجنة البنك الاحتياطي الفيدرالي في الغد عقب أسبوع ملئ بالبيانات الاقتصادية التي أثرت بشكل متفاوت على الدولار الأمريكي، ووسط تراجع مؤشر الدولار خلال اليوم في انتظار قرار الفائدة وتقرير التوقعات الاقتصادية.

يأتي ذلك وسط تسعير الأسواق على نطاق واسع قرار الإبقاء على الفائدة دون تغيير عند النسبة 1.75% خلال أخر اجتماعات العام الجاري، حيث تصل التوقعات على أداة FedWatch إلى تأييد للإبقاء بنحو 97.8% مقابل 2.2% يتوقع قيام الفيدرالي برفع الفائدة.

نظرة على اجتماع الفيدرالي الأخير

قامت لجنة الاحتياطي الفيدرالي بخفض الفائدة للمرة الثالثة خلال هذا العام من النسبة 2.00% إلى 1.75% خلال الاجتماع الأخير في يومي 29 و30 من أكتوبر، وخلال تصريحات محافظ الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، فقد أوضح الفيدرالي موقفه مؤكداً على عدم حاجة الاقتصاد للاستمرار في السياسة التسهيلية عقب خفض الفائدة ثلاثة مرات هذا العام، الأمر الذي يستبعد اتجاه الفيدرالي لخفض الفائدة خلال الاجتماع المقبل.

الجدير بالذكر أنه قد صوت لصالح خفض الفائدة جميع أعضاء اللجنة باستثناء استر جورج، و إريك روزينجرن، اللذان صوتا لصالح إبقاء الفائدة دون تغيير عند النسبة 2.00%.

ماذا نتوقع من اجتماع الغد؟

استبعاد الفيدرالي لخفض الفائدة مرة رابعة يتركنا أمام إحدى الخيارين، الأول والأكثر ترجيحاً هو الحفاظ على الفائدة دون تغيير، وترقب التطورات الاقتصادية وتأثير خفض الفائدة على كل من التوظيف والتضخم. وبالتالي قد يفضل الفيدرالي ذلك الخيار في ظل التراجع الأخير الذي شهد القطاع التصنيعي وغير التصنيعي، إلى جانب استمرار حالة عدم اليقين حول الاتفاق التجاري المرتقب بين الولايات المتحدة والصين.

أما الخيار الثاني هو اتجاه الفيدرالي لرفع الفائدة مقدار 25 نقطة أساس إلى النسبة 2.00%، ورغم استبعاد ذلك السيناريو وسط الظروف المحيطة الحالية، لكنه لايزال مدعوم من قبل بيانات سوق العمل الأخيرة التي أظهرت إيجابية ودعم قوي للدولار الأمريكي، فقد سجل التوظيف بالقطاع غير الزراعي نمو بمقدار 266 ألف وظيفة خلال نوفمبر، بأعلى من توقعات الأسواق بإضافة 189 ألف وظيفة وفقط، وبأفضل من القراءة السابقة التي أظهرت نمو الوظائف بنحو 128 ألف تمت مراجعتها إلى 156 ألف وظيفة خلال أكتوبر.

وارتفعت الأجور السنوية عن توقعات الأسواق بنمو بنسبة 3.1%، وأفضل من القراءة السابقة التي سجلت نمو نسبته 3.0% فقط. كما سجلت معدلات البطالة بيانات إيجابية خلال نوفمبر لتتراجع من النسبة 3.6% إلى 3.5%، وتخالف توقعات الأسواق. الأمر الذي يعطي إشارة على تحسن الاقتصاد وبالتالي يؤيد الخيار الثاني.

كيف سيتأثر الدولار الأمريكي بقرارات الغد؟

من الواضح أن الدولار الأمريكي يسعر خبر الإبقاء على الفائدة منذ بداية الأسبوع الجاري، ويواصل تراجعه خلال اليوم بنحو 0.23% قرابة المستويات 97.42 في انتظار قرارات الغد. إلى جانب بيانات التضخم المرتقبة في الساعة 1:30 مساءً بتوقيت جرينتش.

وبالتالي قد لا يتأثر الدولار الأمريكي بقرار الإبقاء على الفائدة، وسيكون تركيزه الأكبر على تقرير التوقعات الاقتصادية للجنة الاحتياطي الفيدرالي لما لها من دلالة على توجهات الفيدرالي خلال العام المقبل، وفي حال كانت التوقعات سلبية، سيدعم ذلك إما تمسك الفيدرالي بالفائدة دون تغيير أو إعادة النظر في خفض الفائدة، وكلا الأمرين سيشكلان ضغوط بيعية على مؤشر الدولار الأمريكي. قد تتجه نحو المستويات 97.35 ثم الدعم المنتظر عند النطاق 97.10/97.00.

أما في حال جاءت التوقعات إيجابية، قد يشير ذلك إلى تحسن نظرة الفيدرالي للاقتصاد، الأمر الذي من شأنه دعم توجه الفيدرالي لرفع الفائدة خلال اجتماعاته المقبلة، مما سيؤدي لتعافي الدولار الأمريكي من انخفاضات الأسبوع تجاه المستويات 97.65 ثم 97.80.

هذا ومن المنتظر صدور قرارات اللجنة التي تشمل بيان الفائدة وتقرير التطلعات الاقتصادية في الساعة 7:00 مساءً بتوقيت جرينتش، يليه بنصف ساعة المؤتمر الصحفي لمحافظ الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، الذي سيكون له التأثير الأكبر على الدولار  عقب صدور القرارات لما قد يحتويه من إشارات حول التوجه المستقبلي للاحتياطي الفيدرالي بشأن الفائدة والسياسة النقدية خلال العام المقبل.