هل يواصل مؤشر الداو جونز الصناعي تحقيق مكاسبه؟

هل يواصل مؤشر الداو جونز الصناعي تحقيق مكاسبه؟
وول ستريت

تسود الأسواق حالياً حالة من التفاؤل الخاص بتوقيع المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري بين الولايات المتحدة والصين، والتوقعات السائدة بأن الولايات المتحدة لن تقوم بفرض تعريفات جمركية على الصين في 15 من ديسمبر، الأمر الذي يزيد من احتمالات اقتراب توصل الطرفين إلى اتفاق تجاري.

الأمر الذي من شأنه التأثير بشكل كبير على الأسهم الأمريكية وخاصة مؤشر داو جونز الصناعي الذي تفاوت أدائه على مدار الأسبوع الجاري متأثراً بالتطورات التجارية وبيانات الاقتصاد الأمريكي.

ففي بداية الأسبوع، تراجع أداء مؤشر داو جونز الصناعي خلال التداولات عقب صدور بيانات مديري المشتريات التصنيعي ISM، والتي أظهرت تباطؤ القطاع التصنيعي في الولايات المتحدة خلال شهر نوفمبر. إلى جانب ذلك، تصريحات وزير التجارة الأمريكي، ويلبر روس، بشأن زيادة التعريفات الجمركية على الواردات الصينية في حالة عدم التوصل إلى اتفاق.

وفي منتصف تداولات الأسبوع، عاد أداء مؤشر داو جونز للارتفاع مدعوماً بعودة الآمال حول التوصل إلى اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والصين وصدور تقارير حول الاقتراب من توقيع المرحلة الأولى من الاتفاق، والتصريحات بأن المباحثات بين الطرفين تسير على نحو جيد.

ترامب: المحادثات التجارية مع الصين تسير على نحو جيد

وزارة التجارة الصينية: نحن على اتصال وثيق مع الولايات المتحدة بشأن الاتفاق

ومع نهاية الأسبوع، افتتح مؤشر داو جونز الصناعي التداولات على ارتفاع بنسبة 0.82% ليتداول عند النقطة  27,904.56، وذلك عقب صدور بيانات التوظيف الأمريكية في نوفمبر والتي فاقت توقعات الأسواق، حيث أضاف الاقتصاد 266 ألف وظيفة، وسجلت معدلات البطالة بيانات إيجابية خلال نوفمبر لتتراجع من النسبة 3.6% إلى 3.5%، ونمت الأجور بنسبة 0.2%. الأمر الذي أنعكس بدوره على مؤشر الدولار الأمريكي والذي سجل ارتفاعاً فور صدور البيانات ليصل إلى مستوى 97.69، بارتفاع يومي بنسبة 0.25%، 

الولايات المتحدة: أعداد الوظائف تنمو بقوة والبطالة تتراجع

ومن المتوقع أن يستمر الأداء الإيجابي لمؤشر داو جونز الصناعي، بدعم من عودة شهية المخاطرة في الأسواق التي تأثرت بإيجابية التطورات بين الولايات المتحدة والصين وتصاعد الآمال حول إتمام المرحلة الأولى، إلى جانب ذلك فهناك عدد من العوامل التي من المرجح أن تؤثر على أداء داو جونز الصناعي أهمها قرار الفيدرالي بإعادة النظر فيما يخص الإبقاء على الفائدة في ظل البيانات الإيجابية للاقتصاد الأمريكي، وأرباح الشركات.