تغطية حية شهادة كريستين لاجارد أمام البرلمان الأوروبي

تغطية حية شهادة كريستين لاجارد أمام البرلمان الأوروبي
كريستين لاجارد، محافظ المركزي الأوروبي

فيما يلي أبرز ما تضمنته تصريحات محافظ البنك المركزي الأوروبي، كريستين لاجارد، أمام البرلمان الأوروبي:

  • العلاقة بين المركزي الأوروبي والبرلمان الأوروبي مهمة للغاية، لأنه تعطي ثقة للمؤسسات الأوروبية.
  • دعم العملة الأوروبية الموحدة نما بشكل ثابت خلال السنوات الأخيرة، حيث ارتفع من 62% في 2013، إلى 76% في الوقت الراهن.
  • الثقة في المركزي الاوروبية ارتفعت أيضاً، ولكن تعافي الثقة بعد الأزمة المالية أصبح ضعيفاً.
  • النمو الاقتصادي في منطقة اليورو لا يزال ضعيفاً مع نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.2% فقط على أساس ربعي، وفي الربع الثالث، كان النمو ضعيفاً بسبب التطورات العالمية.
  • توقعات النمو العالمي لا تزال ضعيفة، وتسودها حالة من عدم اليقين. بما خفض الطلب على السلع والخدمات الأوروبية، وأثر أيضاً على الاستثمارات.
  • القطاع التصنيعي في منطقة اليورو يعاني من الضعف، كما أن هناك بعض المؤشرات حول انتشار الضعف في عدد من القطاعات الأخرى.
  • إنفاق المستهلكين لا يزال ينمو بشكل جيد، الأوضاع في سوق العمل لا تزال تتحسن، بما يشجع المستهلكين على الثقة والاستمرار في الإنفاق.
  • استمرار تباطؤ النشاط الاثتصادي لفترة طويلة يؤثر على مستويات الأسعار، ولا تزال ضعيفة، حيث سجل التضخم نمواً بنسبة 1.0% في نوفمبر الماضي، ولا تزال معدلات التضخم أو توقعات التضخم تستقر عند أو بالقرب من أدنى مستوياتها تاريخياً.
  • السياسة النقدية تستجيب بشكل فعال للتطورات الاقتصادية، وذلك على الرغم من تأثر النمو بالتطورات العالمية.
  • السياسة النقدية قد تعمل على ضمان تحسن الاوضاع الاقتصادية في كافة القطاعات.
  • العملة الرقمية للبنك المركزي الأوروبي من شأنها أن تسمح للمواطنين باستخدام العملة بشكل مباشر وبدون أي قيود.
  • العملة الرقمية للبنك المركزي قد تشكل بعض المخاطر.
  • مقاومة قطاع الخدمات لا تزال هي السبب الرئيسي في أن معدلات التوظيف لم تتأثر بضعف القطاع التصنيعي عالمياً.
  • قرارات المركزي الأوروبي في سبتمبر الماضي، أظهرت بأنها كانت بمثابة تنبه للاَثار الجانبية للسياسة النقدية.
  • الرؤية الاستراتيجية يحكمها مبدأين أساسين، وهما التحليلات الاقتصادية، والعقلية الانفتاحية.
  • المركزي الأوروبي لا يزال ملتزم بشكل قاطع بتحقيق أهدافه.
  • استراتيجية السياسة النقدية سوف تبدأ في القريب العاجل، وهي ليست شيء جديد ويتم تطبيقها من جانب معظم البنوك المركزي عالمياً.
  • السؤال الأهم حالياً، هو كيفية تحديد أهداف متوسطة الأمد للسياسة النقدية، في محاولة لضمان تحقيق التوقعات الاقتصادية.
  • انتخابات البرلمان الأوروبي الأخيرة تشير إلى اَمال المواطنين في أوروبا أفضل، ويجب العمل سوياً من أجل تحقيق هذه الأهداف، لضمان ثقة المواطنين في اليورو وفي المركزي الأوروبي.
  • المركزي الأوروبي لديه طموح أيضاً، وسوف يعمل من أجل تحقيق هذه الأهداف.
  • المركزي الأوروبي مصمم على تحقيق أهداف من أجل الحفاظ على استقرار منطقة اليورو.
  • التغير المناخي يعتبر قضية هامة للغاية، وتؤثر على كافة أنحاء العالم.

لاجارد تجيب على أسئلة أعضاء البرلمان الأوروبي

  • المركزي الأوروبي يهدف إلى استقرار الأسعار، بالقرب من أو عند 2%.
  • مهمتنا هي تحقيق أهداف المركزي الأوروبي.
  • نحاول تحقيق هدف التضخم في أسرع وقت ممكن.
  • تطابق هدف التضخم قد يكون ضمن مراجعات المركزي الأوروبي.
  • سوف نعمل على تعزيز المساواة في المركزي الأوروبي بشأن ترشيحات أعضاء السياسة النقدية.
  • أعضاء البنوك المركزي الكبرى في الدول الأوروبية معظمهم ذكور، وهذا لا يعتمد علي المركزي الأوروبي، وإنما يعتمد على ترشيحات دولهم.
  • التغير المناخي يجب أن يكون ضمن سياسات المركزي الأوروبي.
  • المركزي الأوروبي ليس ضد مبادرات تطوير العملات الرقمية، ولكن سيتم ذلك ببطىء شديد بسبب مخاطرها الكبيرة.
  • السياسة النقدية بالإضافة إلى السياسات المالية، والإنفاق على البنية التحتية من شأنه دعم النمو في منطقة اليورو.
  • إذا انتهت حالة عدم اليقين الاقتصادي وبخاصة بشأن البريكست، والحرب التجارية، سوف يدعم ذلك ارتفاع التضخم.

انتهت التغطية