لاجارد: منطقة اليورو تحتاج دمج السياسات لمواجهة التحديات العالمية

لاجارد: منطقة اليورو تحتاج دمج السياسات لمواجهة التحديات العالمية
كريستين لاجارد، محافظ المركزي الأوروبي

جاءت أهم التصريحات التي ألقتها، كريستين لاجارد، محافط المركزي الأوروبي في فرانكفورت بما يلي:

  • كانت نسبة المشاركة في الانتخابات الأوروبية الأخيرة هى الأعلى منذ ربع قرن.
  • خلال الأعوام الأخيرة شهدنا تغير البيئة الاقتصادية العالمية لتخالف جميع توقعاتنا.
  • يواجه الاقتصاد العالمي تحديان رئيسيان؛ الأول يتعلق بطبيعة التجارة العالمية، والثاني يتعلق بالنمو المحلي في بعض الاقتصاديات المتقدمة.
  • يرجع التحدي الأول إلى التوترات التجارية والسياسية المستمرة التي تساهم في تباطؤ نمو التجارة العالمي خاصة خلال العام الماضي.
  • استمرت حالة عدم اليقين بأكثر من المتوقع، مما أدى لتراجع توقعات النمو في منطقة اليورو بنسبة 0.7% لتصل إلى 1.1% خلال هذا العام.
  • تحتاج المنطقة الأوروبية إلى خليط من جديد من السياسات إلى جانب الابتكار والاستثمار من أجل مواجهة تلك التحديات.
  • لدينا احتمالية قوية للتعامل مع التغييرات والتحديات العالمية عن طريق الاستثمار في مستقبلنا وتعزيز مؤسسات ثاني أكبر اقتصاد في العالم.
  • سيصل المركزي الأوروبي إلى أهدافه بشكل أسرع في حال ساهمت السياسات الأخرى في دعم ذلك.
  • تعد السياسة المالية ضمن أهم المحركات الرئيسية لاقتصاد منطقة اليورو.
  • سوف تستمر السياسة النقدية في دعم الاقتصاد.
  • نواصل البحث ومراقبة التأثير الجاني لسياسات المركزي الأوروبي عن كثب.
  • لايزال الاستثمار العام في منطقة اليورو أدنى من مستوياته قبل الأزمة العالمية.
  • تحتاج الشركات للثقة في مستقبل النمو الاقتصادي من أجل الاستثمار طويل الأجل.
  • جميع الاقتصاديات المتقدمة تواجه تحديات النمو بما تشمل منطقة اليورو.