الدولار الأمريكي يستقر أعلى مستويات 98.00 ويترقب بيانات التجزئة

الدولار الأمريكي يستقر أعلى مستويات 98.00 ويترقب بيانات التجزئة
الدولار الأمريكي

استقر مؤشر الدولار الأمريكي بالقرب من المستوى 98.00 نقطة مع الإنخفاضات الأخيرة التي تعرض لها الدولار الأمريكي مؤخراً، حيث تعرض المؤشر لضغوط بيعية قوية خلال الساعات الماضية، وفقد الدولار اتجاهه الصعودي خلال النصف الثاني من هذا الأسبوع استجابة لحالة عدم اليقين بشأن المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري بين الولايات المتحدة والصين بسبب عدم الاتفاق على إلغاء الرسوم الجمركية حتى الاَن، وبالتالي سيتوقف اتجاه الدولار على صدور بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية والتي ستصدر اليوم الجمعة في تمام الساعة 1:30 مساءً بتوقيت جرينتش.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الأسواق لا تزال تترقب تطورات محاولة الإطاحة بالرئيس الأمريكي، دونالد ترامب من منصبه، وذلك بعد إلقاء السفير الأمريكي السابق في أوكرانيا شهادته أمام مجلس الشيوخ الأمريكي.

ولقد تراجع مؤشر الدولار الأمريكي من مستوياته المرتفعة عند 98.50 نقطة بسبب عدم اليقين التجاري رغم إيجابية بيانات مؤشر أسعار المستهلكين وبدء شهادة محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول أمام الكونجرس الأمريكي، والتي دعمت صعوده، ولكنه لم يستطع الاستمرار في هذا الارتفاع وتراجع مع تصاعد المخاوف التجارية. وبنظره عامة، فإن النظرة على الدولار الأمريكي تظل إيجابية مع نهج الاحتياطي الفيدرالي في الإنتظار من أجل تقييم تداعيات قراراته على الاقتصاد الأمريكي.

حالياً، ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي بنسبة 0.04% ليصل إلى المستوى 98.20، ويتجه إلى اختبار مستويات المقاومة عند 98.45 نقطة، وهي أعلى مستوى خلال نوفمبر الجاري، وتحديداً يوم 13 نوفمبر، وإذا استطاع الدولار في تجاوزها فقد يتجه لاختبار مستوى 99.25 وهو أعلى مستوى منذ 8 أكتوبر الماضي، ثم قد يتجه نحو اختبار مستوى 99.67 نقطة، وهو أعلى مستوى منذ أوائل أكتوبر الماضي. وعلى الجانب الآخر، إذا تراجع الدولار الأمريكي فقد يتجه إلى اختبار مستوى 97.99 نقطة ( (المتوسط المتحرك 100)، ثم إذا نجح في كسرها فقد يتجه إلى مستوى 97.54 نقطة (المتوسط المتحرك 200)، وأخيراً، قد يتجه لاختبار مستوى 97.11 نقطة، وهو أدنى مستوياته منذ أوائل نوفمبر الجاري.