تباطؤ سوق العمل في المملكة المتحدة قبل الانتخابات

تباطؤ سوق العمل في المملكة المتحدة قبل الانتخابات
بريطانيا

أوضحت البيانات الرسمية تباطؤ سوق العمل مع إقتراب موعد الانتخابات، حيث انخفض عدد الوظائف بمعدل أكبر من المحقق خلال أربع سنوات في يوليو وسبتمبر، وعلى الرغم من انخفاض معدل البطالة إلى 3.8% خلال الربع الثالث وهو أدنى مستوى له منذ أوائل عام 1975، إلا أن أظهرت بيانات اليوم الثلاثاء انخفاض فرص العمل وضعف نمو الأجور وتقليص عدد الوظائف الشاغرة مما يؤكد أن سوق العمل أصبح أضعف.

دفعت هذه المخاوف إلى تصويت اثنين من أعضاء لجنة السياسة النقدية في بنك إنجلترا على خفض الفائدة الأسبوع الماضي، كما أوضح مكتب الإحصاء الوطني أن عدد العاملين أنخفض 58000 إلى 32.753 مليون وكان ذلك أقل حدة من متوسط التوقعات بانخفاض مقداره 49000 في استطلاع أجرته رويترز ولكنه يمثل أكبر انخفاض منذ 3 أشهر، وانخفض عدد الأشخاص العاطلين عن العمل بمقدار 23000 إلى 1.306 مليون.

وقال مكتب الإحصاء الوطني أن إجمالي نمو الأرباح بما في ذلك المكافآت ارتفع بنسبة 3.6% سنوياً، حيث تباطأ من 3.7% في الأشهر الثالثة حتى أغسطس وأضعف من جميع التوقعات في استطلاع رويترز. وارتفع نمو الأجور بنسبة 3.6% وهو أضعف مرة أخرى من جميع التوقعات.

 نما الاقتصاد البريطاني بأبطأ وتيرة له خلال 12 شهر حتى سبتمبر مرتفعاً بنسبة 1.0% فقط، متأثراً بالتوترات التجارية وتأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

أدت حالة عدم لتيقن حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى تفاقم المخاوف المستمرة حول ضعف نمو الإنتاجية البريطاني، وقال مكتب الإحصاء الوطني كان ثابتاً من حيث المعدل السنوي في الربع الثالث وهو تحسن من انخفاض بنسبة 0.5% في الفترة من أبريل إلى يونيو. ولكن مقياس الإنتاجية لم ينمو منذ الربع الثاني منذ عام 2018 وهي أطول فترة منذ الأزمة المالية.

  وعلى صعيد أخر، ضعفت ثقة الأعمال وقال مكتب الإحصاء الوطني أن الوظائف الشاغرة أظهرت أكبر انخفاض سنوي لها منذ نهاية عام 2009، حيث بلغ 800000 في الأشهر الثلاثة حتى أكتوبر منخفضاً 853000 عن العام السابق.