الذهب قريب من 1,500 دولار رغم التراجع، بفضل البريكست

الذهب قريب من 1,500 دولار رغم التراجع، بفضل البريكست

Investing.com - نشأت علاقة صداقة جديدة بين أصحاب المراكز الطويلة على الذهب، وبين محاربي خروج بريطانيا، بينما ينتظر أصحاب المراكز الطويلة قرار الفيدرالي نهاية الشهر الجاري.

زاد إحباط رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، بعد عجزه عن إجبار البرلمان على التصويت اليوم، وبذلك ساعد العقود الآجلة والفورية للذهب في ألا تبتعد كثيرًا عن المستوى الرئيسي 1,500 دولار، قبل قرار الاحتياطي الفيدرالي نهاية الأسبوع القادم.

استقرت أسعار الذهب على انخفاض 6 دولار، أو 0.4%، لسعر 1,488.10 دولار للأونصة.

بينما العقود الفورية للذهب، فسجلت تراجعًا 5.88 دولار، أو نسبة 04%، لسعر 1,484.69 دولار، عند الساعة 21:25 بتوقيت مكة المكرمة.

"تقلبات الذهب دخلت السوق وستمكث طويلًا،" يقول إيلي تيسفايا، استراتيجي المعادن الثمينة في RJO Futures. "يحب العامة الذهب الآن، مع تراجع تصويت البريكست، ولكن الاتفاق التجاري بين الولايات المتحدة والصين يبقي السوق على أعصابه."

من الناحية الفنية، ما زالت الذهب قادرًا على العودة لـ 1,500 دولار، كما يقول تيسفايا. "فخط الاشتباك مرسوم عند 1,500 دولار، ومن وجهة نظري سيكون الأمر حاسمًا."

يخطط جونسون لإخراج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي بنهاية الشهر الجاري، ولكن تعثر بحجرة ألقاه المتحدة باسم مجلس العموم، والذي رفضه محاولة طرح الاتفاق للتصويت مرة أخرى اليوم.

أمّا على جبهة الحرب الجاري، ظهرت وثيقة يوم الاثنين توضح أن حكم منظمة التجارة الدولية في شهر يوليو جاء بإدانة الولايات المتحدة بعدم التزامها بما أصدرته المنظمة من حكم في عهد أوباما. ويفتح هذا الأبواب واسعة على فرض الصين عقوبات على الولايات المتحدة، إذا لم تتخلى الولايات المتحدة عن بعض التعريفات التي تخرق حكم المنظمة.

يأمل البيت الأبيض بإبرام اتفاق مكتوب بعد اجتماع الرئيسين، دونالد ترامب، وتشي جين بينغ، في تشيلي لعقد لقاء منظمة التعاون الاقتصادي لمنطقة آسيا والباسيفي، بتاريخ 11-17 نوفمبر.

قال ترامب هذا الشهر إنه وافق على مبدأ "المرحلة الأولى من الاتفاق،" بعد اجتماع عال المستوى مع نائب رئيس الوزراء الصيني ليو خي في واشنطن.

يتضمن الاتفاق رفع حجم المشتريات الصينية من المنتجات الزراعية الأمريكية لتتراوح بين 40 مليار إلى 50 مليار دولار، من 8 مليار إلى 16 مليار دولار، إضافة إلى إدخال التعديلات على حقوق الملكية الفكرية، ومؤسسات الخدمات المالية.

ولكن ليو، قال متحدث في الصين يوم السبت، إن التقدم الذي أحرزته الأطراف في مختلف القطاعات، يجب أن يستمر على قدم المساواة، لحين التوصل إلى اتفاق.